الفصل الرابع من روايه " حبك علاجي " your love is my threapy


Part 4





" بيكي هيا لنذهب " اصرخ به واسمع صوت خطاته وهو يركض على الدرج واسمع صوت وقوع لاتجه فورا له 



" بيكي هل يؤلمك شيء " اقول لينظر لي بعيون لامعه ولكنه ينفي فورا لاتنهد واحمله واتحرك لاخرج 



" بني هل ستذهب لمكان ما بعد المدرسة " توقفني امي لانظر لها بهدوء وانفي بصمت دون الرد فانا مازلت غاضبا قليلا من تفكيرها باحضار عاهرة بدلا من بيكي رغم اني اشعر بالذنب لاني صرخت بها 



" لا امتحاناتي ستبدأ واريد التركيز حتى اتخرج بمعدل مناسب " قلت بهدوء وخرجت فورا 



" هوني هل انت غاضب " سأل لانظر له قبل ان اركب بالسيارة 



" لا صغيري لما " 



" لانك لا تتحدث لهيون اوما كثيرا " قال لابتسم بخفة واقبله بسرعة قبل ان اصعد للسيارة واعدل جلوسه بحضني 



" لا لست كذلك صغيري لا تقلق والان اخبرني كيف امتحاناتك عليك ان تدرس " قلت ليتأفف بتذمر لاضحك على ملامحه المنزعجة من الامر رغم انه يكره الدراسة الا انه متفوق وهذا ما يعجبني به 



" هوني هذه اخر سنه ستكون معي بالمدرسة وستتركني لوحدي " تحدث بحزن لاحدق بوجهه قليلا 



"سأنقلك لمدرسة خاصة لمن بعمرك صغيري وسأتي كل فترة لاطمئن عليك وايضا انا من سيوصلك ويعيدك من المدرسة حسنا " قلت لتعود الابتسامة لوجهه قبل ان ننزل من السيارة واضع الوجه البارد والحاد مثلما افعل من اسبوع حتى لا يجرؤ احد على التفكير ان يكرر ما حصل 



لقد مضت فترة الامتحانات بسرعة واليوم قدمت اخر امتحان لي وستبدأ العطلة الصيفية وسوف اخذ بيكي واسافر معه سأقضي العطلة الصيفية بالتنقل باماكن كثيرة وسأبدأها من بريطانيا حتى اخذه لدزني لاند كما يريد فهي حلم كل طفل هنا بكوريا 



" هونييي " التفت له لاجده يركض باتجاهي بسرعة لفتح يداي حتى يقع بحضني لارفعه وهو يضحك بقوة ويقهقه 



" هوني هل ستكون هذه الليلة المؤلمة " قال بعبوس صغير لاتذكر الامر فقد مضت الاربع اسابيع بسرعة على المرة الثانية التي مارسنا بها وقد خفف الطبيب الجرعة لحبة واحدة 



اومئت له بهدوء ونحن نركب بالسيارة لاراه يتنهد 



" مالامر " سألت بهدوء 



" لقد اردت ان اذهب لحفل عيد ميلاد لو سيكون غدا ولكن لن استطيع " قال بحزن 



" لما لن تستطيع " 



" لاني مؤخرتي ستؤلمني " قال ببرائة 



" هممم حسنا لن نفعل ذلك اذن" قلت له لينظر لي بفزع 



" لا لا سنفعل لا اريدك ان تتألم وان تحضر هيون اوما تلك الفتاة التي ترتدي ملابس صغيرة عليها " قال بسرعة لاضحك بقوة عليه لانه يغار



لا تقلق بيكي لن اسمح لها لتحضرها اوه وستحضر الحفل "


" والالم " قال بعيون تلمع لابتسم له واقبله على فمه بسرعة 



" ساخذ دواءا وسيخف الالم الى ان تنتهي الحفلة " همست بها ليجلس على ركتبيه وهو مازال بحضني ليقبلني اكثر من مرة على فمي ويعبث به وهو يضغط على شفتاي باصابعه ويسحبها بخفة للخارج ويعضها ثم يقبلها وانا فقط مبتسم عليه وعلى افعاله لو كانت من اي احد اخر سأنزعج فورا وابعده ولكن ازعاجه اريده ان يقوم به معي وطوال الوقت دون ان اسام منه




" الى اين نحن ذاهبون بهذه الطائرة هوني " سألني وانا اربط حزامه واثبته جيدا لاجلس بمكاني وانا اقول 



" سأخذك لاماكن كثيرة وجميلة ستحبها " قلت بهدوء ليخرج صوت المضيفة تعلن عن اقلاع الطائرة ليمسك بيكي بيدي بقوة واشد عليها 



" نم صغيري الرحلة ستأخذ وقتا والنوم سيجعل الخوف يذهب " قلت بهدوء ليومئ لارجع كرسيه للخلف واخرج غطائا مع وسادة مخصصة للنوم بالطائرة حتى لا تؤلمه رقبته 


" بيكي هيا صغيري استيقظ " قلت بهدوء ليفتح عيناه بنعاس لافك حزامه وارفعه يبدو لانه نام لوقت طويل سيحتاج وقتا ليستيقظ جيدا 



" هوني اريد النوم " انتحب بنعومة لاضع راسه على كتفي 



" نم صغيري لا باس " قلت لاسمع صوت شخيره الصغير فورا لاتحرك وانزل من الطائرة وهو بحضني



" سيد اوه " تحدث مساعدي 



" انهي الاجراءات من فضلك " قلت بهدوء ليومئ لي فورا 



" بالتاكيد سيدي السيارة الخاصة تنتظرك امام المطار الان توجه لها وسأنهي الاجراءات فورا " قال بهدوء لاتحرك للخارج متجها الى السيارة اودي سوداء لاركب بها واعدل طريقة نوم بيكي بحضني ليرتاح اكثر 



عشرون دقيقة وقد فتح باب السيارة الامامي ليدخل مساعدي ويتحرك فورا 



" قد تم تجهيز الشاليه الخاص على البحر سيدي كما طلبت وقد تم وضع الاضافات ايضا " تحدث بهدوء وهو يقود السيارة لاومئ له 



" جيد مدة بقائنا هنا ستكون لعشرة ايام فقط بعدها سنبدأ التنقل " قلت بهدوء ليعم الصمت فورا وقبل ان نصل بقليل 



" لقد اخبرتني السيدة اوه انك ستنهي الصفقة المقامة بنفسك هنا كونها تتعلق بالقسم الاخر بكوريا " 



" اجل سأفعل ولكن اريدك ان تجمع لي معلومات كاملة عن الطرف الاخر من الصفقة اريد ان اعلم علاقاته لا اريد اي مشكلة قد تتطرق باي علاقة مع عمي وعمتي " قلت 



" بالتاكيد سيدي لقد قمت بالامر مسبقا التقرير ستجده بالمكتب عند وصولك " تحدث ليحل الصمت مجددا وخلال عشر دقائق توقف امام شاليه كبير امام البحر لانزل وانا احمل بيكي متوجها للداخل لاصعد فورا الى الاعلى لاضع بيكي على السرير واخلع حذائه وانزل للاسف متوجها للمكتب وقد قضيت قريب الساعة وانا اتفحص ملف المعلومات عن شريكنا الجديد لا اريد اي مشاكل قد تنبع لنا بسبب عمي وعمتي فهم يريدون ان يصلو للشركات الخاصة بابي كوني انا وامي فقط من وضعنا ابي ورثه بالوصية ولم يعطهم شيء 



تنهدت ووقفت لاخرج بالتاكيد بيكي استيقظ الان صعدت للاعلى وقد كنت محقا فهو يفرك عينيه الان وهو ينظر حوله ويبدو قد استيقظ توا 



" هوني " همس بها عندما رأني اقف متكئا على الباب اراقبه لابتسم له 



" هل بيكي جائع " تسائلت ليومئ لي وهو يتثائب لاتقدم منه واعيد تمديده على السرير واعتليه 



" هممم انا ايضا جائع ولكن اريد اكلك انت " قلت بهمس ليضحك فور ان بدأت بدغدغته وعضه 



" هوني يكفي ههههه هونييي" انتحب بصراخ ونعومة لارفع نفس عنه وادمج شفتينا معا وهو يحاول مجاراتي مثل كل مرة 



" اااه " تأوه لادخل لساني لفمه امتصه واعبث بفمه 



" هيا بيكي ساطلب البيتزا لا اريد التهور الان " قلت وانا ارفع نفسي عنه وهو صامت فقط يلهث ويحاول تجميع نفسه 



" هيا اغسل وجهك وانزل للاسفل " قلت قبل ان اخرج من الغرفة متجها للاسفل لاطلب البيتزا لنا مع الكولا لاجلس بالصالة اقلب بالقنوات ليدخل ويجلس بجانبي وهو هادئ 



" مالامر بيكي " سألته لينظر لي ويهز راسه 



" لا شيء هيونغ " تمتم بها بهدوء لاعدل بجلستي والتفت له لارفعه واضعه بحضني 



" هنالك شيء لا تخبئ عني وتحدث " قلت بهدوء احاول معرفة ما به 



" انا فقط اشعر بشيء بمعدتي عندما تقبلني من فمي " قال بهمس كانه قام بعمل شيء خاطئ لالفه مقابلا لي واضع رجليه حولي والف يداي حوله 



" هل تحبني بيكي" سألته ليومئ فورا لي 



" اجل هيونغ انا افعل احبك كثيرا " قال وهو يفتح يداه الصغيرتان بوسع يشرح لي كم يحبني لابتسم 



" لهذا انت تشعر بهذا لانك تحبني " 



" هل تشعر بهذا انت ايضا هيونغ " سأل ببرائة لانظر له انا حقا واقع له وضعي مثير للسخرية واقع لطفل بعمر العاشرة تنهدت بقوة لاومئ له 



" اجل صغيري انا اشعر بها ايضا لذا لا تخف من هذا الشعور همم عندما تكبر وتصبح شابا كبيرا ستفهم جيدا كلامي " قلت لابعده لان الجرس قد رن لاقف ويسبقني للباب وفتحه لاخذ البيتزا منه واعطيها لبيكي ليسبقني للداخل حتى ادفع له والحقه 



" هيونغ هل سنخرج الليلة " سأل بعد ان انهى قطعته الثانية من البيتزا لانفي 



" لا لقد كنت اعمل وانا متعب من السفر لذا سنبقى هنا وغدا منذ الصباح سنخرج همم " قلت ليومئ موافقا 



" ولكن نحن نستطيع الحديث مع امي اليس كذلك " سأل مرة اخرى 



" اجل هل تريد ان تتحدث معها "


" اجل هل يمكنني فعل ذلك "



" بالتاكيد اسبقني للاعلى واخرج الايباد من الحقيبة ببطئ حتى لا يكسر سارتب هنا واتي " قلت ليقبلني على خدي فورا ويركض للاعلى لاقف وانظف الفوضى مكاننا لاصعد للاعلى بعد ان تأكدت من نظام الامان بالمنزل لاتوجه للغرفة فورا واجده يجلس على السرير وبيده الايباد يلعب به 



" بيكي لنستحم قبل ان نتحدث معهن " قلت ليومئ لي ويضعه من يده بهدوء ويتجه للحقيبة فورا لاتوجه له وافتحها له ليخرج له بجامة صغيرة مكونه من تانك توب صغير وشورت قصير لونها احمر وبها خط ابيض من الجانب وبوكسر صغير لاخرج لي تانك توب ابيض مع شورت اسود مع بوكسر لنتوجه للحمام معا 



" بيكي " قلت ليرفع نظره من اللعب بالفقاعات لي 



" تعال " قلت بهدوء ليقف ويتقدم مني ليجلس بحضني لاحيط رجليه حولي واحيط يداي حوله وادع احداها ينزل لفتحته اتحسسها 



" ااه " تأوه بهمس من حركتي الدائرية حولها لاقربه مني اكثر وابدأ بمص احد حلمتيه بخفة ولم اوقف حركة اصبعي على فتحته لادفع باصبعي ببطئ بفتحته ليضع راسه على كتفي وهو يحيط يديه حول رقبتي لابدء بتقبيل رقبته بخفة 



" هيونغ " همس بانين 



" قل اسمي بيكي لا تقل هيونغ " قلت بهدوء لادخل اصبعي الاخر من بعد ممارستي الاخيرة معه بعد عيد ميلاد صديقه لوهان اخبرني الدكتور ان اخذ نصف حبة باليوم لمدة شهر ونصف كآخر مراحل العلاج وان الممارسة بيننا يجب ان تكون طبيعية كأي زوجين ولكن لا يجب ان استعمل اي منشطات اوكحول لم المسه وهذه اول مرة من عيد ميلاد صديقه اي من اسبوع 



" هوني " تأوه عندما ادخلت اصبعي الاخر ليصبحن ثلاث اصابع به لامد يدي الثانية اعبث بقضيب الصغير لاخرج اصابعي 



" اجلس على خاصتي بيكي بنفسك حتى لا تتألم كثيرا وانا ادخل بك " قلت ليومئ لي ويرفع نفسه ببطئ وانا امسك بقضيبي واثبته ليجلس عليه ببطئ وتردد لاثبته من خصره وادفع به ببطئ لا اريده ان يتأذى حتى نخرج غدا دون مشكلة 



" اااه هوني مؤلم " تأوه لامسكه ويبقى ثابتا قليلا حتى يعتاد عليه بداخله 



" تحرك فوقه " قلت ولم يتحرك لامسكه من خصره واحركه فوقه بخفة وهو يتاوه لارفع نفسي من الماء وانا اثبته ومازلت بداخله اخرج للغرفة واضعه على السرير غير مهتم للماء الذي يقطر منا 



ثبت يداي بجانبي راسه قبل ان ابدأ الدفع به ببطئ وهو يتأوه من ألمه لانزل اقبله على فمه حتى اشتته عن الالم قليلا 



" اااه هوني ااه " يصرخ متاوها باسمي وانا ادفع به بسرعة واقبل رقبته وحلمته والاخرى بيدي اعبث بها 



" بيكي بما تشعر " همست بها باذنه لارفع نفسي انظر لتعابيره الفاتنه 



" انه يؤلم " 



" كثيرا " سألت ليومئ لي لازيد من سرعتي اكثر قليلا ثم اخرج منه ببطئ لانزل الى قضيبه اعبث به محاولا جعله ينتصب هو صغير اعلم ولكن اريد ان اراه وهو منتصب وضعته بفمي ولم يبقى منه شيء حتى خصيتيه لصغر حجمه وقد بدأت امتصه والعق به وهو يحاول اغلاق رجليه شعرت به ينتصب قليلا لازيد من قوة امتصاصي اكثر 



" اااه هوني " انتحب لانظر له ولم اوقف ما افعل ليمد يده يشد على شعري بقوة لابقى افعل ذلك لمدة خمس دقائق قبل ان اتركه وانظر له منتصب بخفة واحمر قليلا من قوة امتصاصي 



" هل يؤلمك خاصتك " قلت وانا اضغط عليه بخفة برؤوس اصابعي ليتأوه ويومئ " هل تريد ان اعود وافعل ذلك مرة اخرى " لا اعلم لما اريد ان اراه يتعامل مع هذه الامور هو بريء ولكني اريد ان اراه بشكل مثير 



" اجل " لهث بقوة وانا اشد عليه اكثر لانزل مرة اخرى اضعه بفمي واشد عليه وامتصه بقوة وهو يصرخ ويتأوه ويبدو ان الشعور قد اعجبه 



تركته وعدت لادخل به انا ادفع بسرعة حتى اولجت بداخله لم ارده ان يتألم اكثر لذا حملته للحمام لنستحم وعند خروجنا وضعت له المرهم والبسته لالبس انا الاخر قبل ان اجلس متربعا لاجلسه بين رجلي وامسك الايباد وافتحه



" هل تشعر بالالم "سألته لينفي قبل ان افتح تطبيق الايمو واتصل بامي لترد علي خلال دقيقة 



" سيهون بني ما اخباركما " 



" بخير امي هل والدة بيك هنا " سألت لتومئ لي دقيقة ليخرج وجه والدته بالصورة مع امي 



" اوما " تحدث بيك وهو يلوح لها لتبتسم بقوة 



" بيكي صغيري هل اشتقت لي " سألته ليومئ لها 



" اجل اوما لقد اخبرت هوني لاتحدث معك "


" اوه عزيزي سأشتاق لكما حقا انتبها على انفسكما ولا تتعب سيهون صغيري حسنا كن فتا مطيعا " 



" بالتاكيد اوما " 



تحدثنا بعدها لمدة قصيرة ومن ثم اغلقت المكالمة لاضعه جانبا قبل ان الف بيكي لوجهي " بيكي هل تريد النوم " سألت ليتثائب وهو يومئ لابتسم واطبع قبلة صغيرة على فمه لاتمدد وامدده بحضني 



" لننم الان وغدا ستستمتع كثيرا " قلت ليومئ لي وهو يحتضنني بيديه الصغيرة لاقبل راسه ليخرج فورا شخير صغير منه لابتسم وارفع الغطاء علينا قبل ان انام انا ايضا 



===================================================================


توقعاتكم ؟


سيهون عم يدلل بيكي لدرجة انه رح يسفره حول العالم ؟


سيهون وصل لاخر مراحل علاجه ؟ والممارسة اصبحت طبيعية مع بيكي ؟


هو حابب يشوف الجانب المنحرف من بيكي رغم برائته ؟


عم وعمة سيهون والمشاكل بينهم ؟


الفصول السابقة : 


تنبيه : المرجوا عدم نسخ الموضوع بدون ذكر مصدره المرفق بالرابط المباشر للموضوع الأصلي وإسم المدونة وشكرا
Facebook
Google
Twitter
0

0 التعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون