الفصل الثاني من روايه " حبك علاجي " your love is my threapy


Part 2


بعد ثلاث حصص كاملة وقت الاستراحة فتحت جهازي ووجدت رسالة من امي 

" بني اخبر بيكي انك ستعيده معك لانني مشغولة مع والدته بتحضير امور الزفاف .. احبك " قلبت عيناي ووقفت بهدوء متوجها للكافتيريا من اجل اخباره وفي طريقي رايت فتاة تتنمر على فتى صغير لم ارد التدخل لان الامر لا يهمني ولكن توجهت لها غاضبا لان الفتى كان بيكهيون 


" توقفي " قلت بغضب وانا لا اعلم حتى لما انا غاضب 


" ولكن اوبا هو فقير لما كنت معه صباحا وايضا تدافع عنه الان"


" لا يعنيكي ذلك هل فهمتى واياكي ان تقتربي منه مرة اخرى والا لن يعجبكي ما سيحصل لكي " قلت بحدة ونظرت لي بصدمة وخوف وفعلا انها اول مرة يحدث هذا دائما لا اتدخل حتى لو كانت المشكلة من اجلي 


" هيا بيكي تعال معي " قلت فورا ليقترب مني بسرعة ويتشبث بيدي واسحبه معي للكافتيريا


" شكرا لك هيونغ " قال فور ان جلسنا وهو هادئ ويبدو انه متضايق بسبب قولها انه فقير 


ابتسمت بهدوء له قبل ان ابعثر شعره " لا باس ان تعرضت لك مرة اخرى اخبرني فورا حسنا وايضا عند انتهاء حصصك تعال لمبنى الثانوية لتنتظري عنده حتى نعود معا " قلت ليومئ لي وهو يبتسم بقوة


عند انتهاء الحصص حملت حقيبتي وتوجهت للخارج فورا وانا اضع يدي بجيوبي بملل لاجد بيكهيون يقف بالخارج ينظر للارض وهو يلعب بها برجله لاقف امامه ويرفع راسه فورا ليبتسم ويمسك بيدي بخفة لاخرجها من جيبي لامسك يده جيدا لا اعلم لما افعل هذا ولكنه يكون تصرف عفوي من دون ارادتي


مضى على الوضع اسبوع بيكهيون لا يفارقني ابدا بفترة الاستراحة واغلب الايام يعود معي لان والدته مشغولة مع امي بالترتيبات الكل اصبح لديه علم عن امر الزواج بسبب الحديث عن الحفل الضخم الذي تعده والدتي لزواجنا وانا فقط اتجاهل الكل وهمساتهم من حولي عن كونه صغير وما الى ذلك


" سيهون هيا بني ستبدأ المراسم الان " سمعت صوت امي لاتنهد بخفة واقف متوجها بهدوء للقاعة المليئة بالناس من طبقات مختلفة منهم من اعرفهم ومنهم من اسمع عنهم ومنهم لم ارهم بحياتي اواسمع عنهم 


وقفت بهدوء امام القس منتظرا قدوم بيكهيون وعند دخوله ومع الموسيقى الهادئة كان حقا يبدو كملاك صغير من دراما ما البرائة تخرج من وجهه الاحمر انه مشاغب ولكن لا اعلم اشعر انه تغير منذ قرار الزواج اصبح هادئا قليلا ولكن ازعاجه لم يختفي بالمدرسة


" هيونغ انا متعب " همس بيكهيون بصوت نعس لانظر له نحن منذ ثلاث ساعات نقف بهدوء نستقبل تبريكات الناس التي يبدو انها لن تنتهي تنهدت بخفة وبحثت بنظري عن امي وقد وجدتها تتحدث مع احدهم




" بيكهيون انتظرني هنا ولا تتحرك ساتحدث مع امي واعود لنذهب " قلت بهمس ليومئ لي فورا لاتحرك متجها لامي

" سيهون بني مالامر واين بيكي "

" انه متعب امي نحن نقف منذ ثلاث ساعات " قلت بهمس حتى لا يسمعنا احد

" اوه اسفة بني سأخبر السائق ليقلكم الان للمنزل " تحدثت لاومئ لها قبل ان اعود له واجده مازال واقفا وعيونه تفتح وتغمض بسرعة من النعاس

" هيا بيكهيون لنذهب " قلت لينظر لي فورا ويبتسم بقوة قبل ان يتعلق بيدي ونتحرك للخارج لاجد السائق ينتظرنا امام القاعة

" مبارك زواجك بني " تحدث لاومئ له

"شكرا لك" قلت بهدوء لافتح الباب لبيكهيون ليركب فورا واركب خلفه لينطلق بنا

عند وصولنا للقصر كان بيكهيون قد غفى على كتفي لذا حملته بهدوء وتوجهت لجناحنا المخصص ووضعته على السرير قبل ان انظر له واتنهد

انت لن تفعل شيئا لهذا الطفل
اخرس اخبرت عقلي واقتربت منه خلعت ملابسه وابقيته بالبوكسر وليتني لم افعل اشحت بنظري عن بشرته البيضاء الصافية وخلعت ملابسي لارتدي بنطال قطني بارد فقط ورميت نفسي بجانبه وغفوت فورا

" هيونغ "

" سيهون "

" هون "
" هوني "

" هيا استيقظ انا جائع "

" هونييي " سمعت صوت بيكهيون ينتحب بدلال لافتح عيناي واعيد اغلاقها ثم افتحها اكثر من مرة لا عتاد ضوء الشمس

" صباح الخير هوني " قال بفرح لابتسم له
" صباح الخير بيك لما انت مستيقظ مبكرا " قلت بصوتي الصباحي المبحوح لينظر لي بعبوس لطيف

" انا جائع هيونغ هيا " انتحب لابتسم له بخفة

" حسنا ساخبرهم ليعدو الفطور الى ان نستحم "


" نستحم معا " صرخ بحماس لانظر له للحظات وكان قد خرج من السرير ببوكسره فقط لاتنهد اتمنى الا انتصب بسببه خرجت من السرير واخبرت الخدم ليجهزو الفطور وعدت وجدت بيكهيون قد فتح الخزانة وينظر لها بعيون الجرو المتوسعة لكبرها

" مالامر "

" ملابسي مرتفعة كيف ساخرجها " قال بانزعاج خفيف لاتقدم منه واحمله من خصره من الخلف وارفعه ليضحك بقوة ويصفق بحماس قبل ان يضع اصبعه السبابة على فمه وهو يهمهم بتفكير ليمد يده الى الملابس يخرج شورت جينز ازرق مع قميص ازرق سماوي اللون وحمالات تثبت البنطال باكتافه لانزله وافتح الدرج ليخرج له بوكسر صغير من خاصته ويتوجه ليضعها على السرير لابتسم له وانا اراقبه لينظر لي و يبتسم لاقف واخرج لي ملابس واضعها بجانب خاصته متوجها للحمام وهو خلفي

" واااه خاصتك كبير هوني " قال بعيون متوسعة فور ان خلعت ملابسي لانظر له انه صغير جدا حتى بالنسبة لعمره خاصته صغير ابعدت نظري ودخلت الحوض لامد يدي له ويمسك بها

" بارد " ارتعش وهو يجلس لافتح الماء الساخن حتى يدفئ الماء قليلا

" فقاعات " قال بحماس لاومئ له واستعمل شامبو خاص للفقاعات ليلعب بها بحماس

" انه طفل امي كيف تريدينني ان افعل له هذا " همست لنفسي باحباط لارجع راسي للخلف اسرح قليلا لارفع راسي فورا من ملامسة مؤخرته لقضيبي واجده يتحرك وهو يلاحق الفقاعات والدمى المائية الخاصة به الموجودة

تبا لقد بدء يؤلم اغمضت عيناي بقوة عله يذهب ولكنه يكبر والمه يزيد وقفت من الحوض بسرعة لاني لم اعد احتمل لمس الماء له لينظر لي

" هيونغ مالامر " سأل ليتوجه نظره لقضيبي فورا " لقد كبر " قال بحماس ليقترب ويضع يده عليه لأتأوه بألم وابعد يده بسرعة

" ااسف هيونغ هل المتك ااسف " قال وهو يريد ان يبكي لالعن نفسي قبل ان ابتسم بصعوبة

" لا بيك لم تفعل " قلت دون فائدة " حسنا يمكنك لمسه اوه لم تؤلمني " لم استطع اقناعه إلا هكذا ليبتسم بقوة ويمد يده ببطء ويلف اصابعه الصغيرة حوله لأتنفس بقوة من الالم حتى لا اصرخ لا اريده ان يبكي

بدء يضغط بأصابعه عليه ويحركه وهو ينظر له وأنا اصارع من الالم ولكن هنالك شعور غريب
" بيكي امتصه مارأيك " قلت بصوت لاهث لينظر لي

" كيف "

" مثلما تأكل المثلجات وتمتصها افعل ذلك " قلت ليومئ لي لأجلس على حافة الحوض ليقترب مني ويمسكه بيده قبل ان ينحني ويلعقه بخفة ليرتعش جسدي ويقشعر بقوة من هذا الشعور والألم القوي الذي اشعر به


" افعل الان " قلت له ليفتح فمه ويدخل رأسه وفمه الصغير لم يسع سوى له لأنه كبر كثيرا وبدأ يلعقه بلسانه ويمتصه

" ااا او الهي اااه " اصرخ بجنون وأنا ممسك بشعره اشد عليه بخفة حتى لا اؤلمه وادخله اكثر بفمه وهو يحاول ان يمتصه حتى لا يختنق

" اقوى بيك اقوى ااه الهي " قلت بصوت مرتفع ليزيد من قوة امتصاصه قليلا

" هيونغ انت تتألم " قال بعيون متلألأة

" لا لا افعل امتصه بقوة ومهما صرخت لا تتوقف زد من سرعتك حسنا " قلت له ليومئ بتردد واعود لتوجيه راسه وادخله بفمه محاولا ادخال اكثر من رأسه قليلا ولكن لم ارده ان يختنق

" اااه ااااه اممم اوه الهي اممم " كنت اصرخ بالم من ذلك ويبدو انه مطيع لانه يحاول ان يزيد من قوة امتصاصه له لاشعر بألمي يزيد اكثر لابدأ بالتمسيد به متجاهلا المي لاصرخ بصوت مرتفع عندما جئت بفمه وعلى وجهه وقد كان سائلي به دماء لاتنهد بألم

اخذت اكثر من عشر دقائق وبيكهيون صامت وانا احاول تحريك رجلي التي ترتعش  من الالم لاتحرك بخفة وافتح الماء لافرغ الحوض وأملئه بنضيف واعود لاجلس به قبل ان اسحب بيكهيون لحضني

" مالامر بيك لما انت صامت "

" للقد خرج دماء " قال بلعثمة وخوف لابتسم له

" لا تخف بيك انت جعلت الالم يذهب اوه لا تخف انا بخير "

" حقا " قال بهمس وعيون متلألأة لاقترب بهدوء واضع قبلة على عينيه حتى امسح الدموع ثم ادمج شفتينا معا لاول مرة

" افعل مثلما افعل " قلت بهدوء ليومئ لي واعود لتقبيله ليحاول تقليدي لتكون قبلة مبعثرة ولكنها لطيفة

" سيد سيهون ما حصل البارحة حسنا لن اقول جيد ولن اقول سيء "

" اعلم ذ لك ولكن لم اعي لنفسي وقتها " كنت اناقش الطبيب المختص بحالتي واخبرته عما حصل البارحة بالحمام مع بيك انها اول مرة اخرج سائلي كان دائما ما يخرج دماء فقط مع بعض الكتل

" سنبدأ بخطة علاجك فورا سنعطيك بداية دواء لمدة اسبوعين وستأخذ ثلاث حبات منه باليوم وبنهاية الاسبوعين عليك ان تمارس مع زوجك ومن خلال النتائج والفوحصات وايضا الملاحظات من ممارستك سنحدد اتجاه العلاج اين سينحني واتمنى ان لا نضطر للجراحة " قال بهدوء وهو يكتب اسم الدواء ليخلع نظارته قبل ان يبتسم

" خروج السائل اكثر من الدماء انها اشارة جيدة ومهمة كون ان حالتك سيكون علاجها نفسي اكثر من جسدي "


"  كيف ذلك "سألت بهدوء ليتنهد ويقف ليتجه ويجلس مقابلا لي وهو يكتف يديه امام صدره

" اي ان نوع العلاقة والمشاعر بينك وبين زوجك سيكون لها يد بذلك وهذا سيؤكده اول ممارسة لكما هذا الدواء

مهدء قوي وايضا منشط لغدد البروستات الخاصة بصنع الحيوانات المنوية وقله ممن يقومون باكثر من مرة عند الممارسة بعد اخذه بهذه الكمية "
" هل اذا استطعت الممارسة مع بيك اكثر من مرة سيكون اخذ مفعوله جيدا " قلت ليومئ

" اجل ولكن دون استعمال الكحول والمنشطات " قال لاومئ له واقف لاشكره واغادر متوجها للمدرسة فالان موعد خروج بيك فأنا لم اذهب لها اليوم بسبب جلستي مع الطبيب

" هون " قال مبتسما وطبع قبله على خدي لاعبس بتصنع

" لما تعبس "

" لا اريدها هنا " قلت ومددت شفتي ليبتسم بخدود حمراء ويقترب ليطبع قبلة سريعة على فمي لابتسم له لاسحبه واجلسه بحضني

" هل تريد ان نعود للمنزل ام نذهب لنأكل بالمطعم "

" ماكدونالز " صرخ بحماس لامئ له

"لنتوجه لماكدونالز " وجهت حديثي للسائق لينظر لي من المرأة ويومئ مبتسما

" هون "
"همم "

" ما معنى الجنس " سأل ببراءة لانظر له بسرعة

" من اخبرك عن هذا " قلت بحدة لينظر لي بخوف

" لقد كان طلاب المدرسة الكبار يسألونني ان فعلت ذلك معي " قال بخفوت وخوف

" تبا لهم " قلت بغضب لانظر له وترق نظرتي

" بيكي صغيري لا تستمع لهم ابدا ولا لكلامهم السيء حسنا عندما تكبر ستفهم كل شيء " قلت بهدوء ليبتسم لي ويومئ

" ماهو طلبكم سيدي "

" بيكي؟"
" اريد دجاج " قال لاومئ واعطيها طلبنا كاملا

" هوني " تحدث بيك بدلع لانظر له مبتسما واهمهم ليكمل " لما لم تكن بالمدرسة اليوم "
" هل تنمر عليك احد " قلت ليهز راسه بالنفي فورا


" لقد كان لدي عمل وغدا ساذهب همم " قلت ليومئ لي وقد حضر طلبنا ليبدأ بالاكل وانا اراقبه

لقد مضى اسبوعين على التزامي بالدواء لقد واجهت حقا مشكلة بالمدرسة من كلام الطلاب وسخريتهم ولكني لم اعطي لعنه لهم بيكي يلتصق بي بالاستراحة مع صديقه لوهان يتحدثان طوال الوقت

" هوني "

" همم " همهمت لبيكي الذي كان يتحدث مع لوهان ويأكلان وانا اقرأ باحد الكتب المفضلة لدي
" لقد قلت انك ستأخذي لمكان ما اليوم الن تخبرني اين " لقد تذكرت اني ساخذه للملاهي اليوم كتعويض مسبق عن الالم الذي سيحصل له لليومين القادمين تنهدت ونظرت له

" انها مفاجئة " قلت باختصار ونقرت انفه باصبعي ليعبس " لا تعبس والا اكلت فمك " قلت ليضع يده على فمه وهو يضحك بصوت مكتوم لابتسم له واعود للقراءة

" لم نرى الجرو يعرج للان هل الامير من يكون بالاسفل " سخر احدهم وقد طفح الكيل بي تقدمت بهدوء وضربته بمعدته اكثر من مرة ومن ثم لكمته على وجهه ولا احد يجروء على الاقتراب ومساعدته

" لا تعبث معي يا هذا ولا تنسى انك مجرد ابن لموظف صغير لا تتطاول على اسيادك هل فهمت " قلت بهدوء وبرود وركلته برجلي قبل ان التفت وانظر لبيك الذي ينظر لي بخوف لاقترب منه

" تعال لا تخف " قلت بهدوء ليقترب مني ويتعلق برقبتي فورا وهو يرجف لاحاوطه بيدي وارفعه واتحرك للخارج وانا اتصل على السائق

" بني هل حصل شيء " تحدث بقلق لاهز راسي بهدوء

" لقد تجاوز ازعاجهم الحد " تمتمت وركبت بالسيارة وبعد اكثر من عشر دقائق فتح الباب بجانب السائق ووضع الحقائب خاصتنا وجلس بمكانه وانطلق بنا وبيكي منذ تعلق برقبتي لم يتحرك انه فقط يرتجف بخفة ويتنفس مضطربا برقبتي وانا امسح على ظهره حتى يهدء

" بيكي اهدء الا تريد ان ترى اين ساخذك " قلت بهدوء عند وصولنا للملاهي ليرفع راسه وينظر للخارج ولم ينظر لي اعتقد انه خائف مني

" مملاهي " قال بهمس لتكبر ابتسامته فورا وينظر لي " هوني انا احبك " صرخ بها قبل ان يحضنني بقوة بيديه الصغيرة لاضحك بهدوء عليه قبل ان انزل ومازلت احمله ونتجه للداخل

لم يترك لعبه ولعمره الا ولعبها واشتريت له الالعاب والدمى المحشوة

" هوني اين سنذهب الان " سألني وهو يحمل حلوى القطن لابتسم له

" سنذهب للمطعم لاجل العشاء ما رايك ولكن سنغير ملابسنا "

" ملابسنا هل سنعود للمنزل " سأل لانفي وادخله للسيارة وكان السائق قد احضر ملابس لنا لابدل ملابسه وملابسي لنتوجه للمطعم

" لقد اتسخت " قال بعبوس على قميصه الذي وقع عليه بعض الطعام لاقف

" تعال سأغسلها لك " قلت وانزلته من الكرسي لنتجه للحمامات وانظفها له

" هوني لقد اخبرتني اوما ان الليلة ستكون طويلة لما " سألني لاشتم والعن نفسي لاخبار امي عن ذلك لانظر له

" ستعرف لاحقا صغيري لننتهي من العشاء الان اوه " قلت بهدوء ليومئ لي وانزله من حافة المغاسل متوجهين للخارج لنكمل عشاءنا

" اوه سيهون يا لها من مفاجئة جميلة " خرج صوتها لاقلب عيناي على هذه الصدفة لابتسم بتصنع قبل ان التفت لها

" اهلا صدفة جميلة انسه يون " قلت بهدوء لتتقدم وتجلس بجانبي دون دعوة وتلتصق بي

" هوني من هذه " سأل بيك لتنظر له بحاجب مرفوع

" من هذا " سألت باشمئزاز وقد تضايقت منها لالتفت لبيكي وابتسم

" انها انسه اعرفها من قبل بيكي .. انه بيكهيون زوجي " قلت لها لتنظر لي قبل ان تضحك بقوة لارفع حاجبي لها لتصمت وتتوسع عينيها عندمما ادركت اني لا امزح

" ككيف اعني اانه ططفل ووممنذ متى انت ششاذ" قالت بلعثمة قوية لابتسم ابتسامة جانبيه واقف

" هيا بيكي لقد تأخرنا " قلت لينزل فورا ويتشبث بيدي وهو ينظر لها بحقد قبل ان ينظر لي وهو يبتسم لاتوجه الى الخارج بعد ان قمت بدفع الحساب

=============================================================
توفعاتكم ؟
ايش رح يصير بعد اول ممارسة الهم كون بيكي صغير وعمرة عشر سنين بس ؟
سيهون متجاهل تماما سخرية الطلاب ؟ رح يكون في مشكلة من وراهم ؟
بيكهيون ردة فعله ليش على سيهون بعد الممارسة ؟
رايكم بشخصية بيكهيون ؟

 


 

البارت السابق
 
 


 


تنبيه : المرجوا عدم نسخ الموضوع بدون ذكر مصدره المرفق بالرابط المباشر للموضوع الأصلي وإسم المدونة وشكرا
Facebook
Google
Twitter
0

0 التعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون