الفصل الثالث من روايه " حبك علاجي " your love is my threapy





Part 3

هوني انا لا اريد النوم " قال بدلال 

" لن ننام الان هنالك شيء سنقوم به صغيري " قلت بهدوء ونحن نتجه للجناح لينظر لي 


" حقا ما هو " سأل بحماس ولم اجيبه اسف حقا بيكي عما سيحصل وعلى الالم الذي ستعاني منه تنهدت بثقل لادخل للجناح واغلقه بالمفتاح لاجلس على السرير واشير له ليتقدم مني وقد اطاعني فورا 

خلعت له ملابسه بهدوء لابقيه بالبوكسر وارفعه على السرير لاخلع ملابسي واحمله متوجها للحمام لنأخذ حماما سريعا 

" هوني اقترب " قال لي بعد ان جففت جسده وهو يقف عاري على السرير لاقترب منه


ليمسك المنشفه عن كتفي ويبدأ بتجفيف شعري لابتسم بهدوء وعندما انتهى امسكت بيده ومددته على السرير 


" الن نلبس هوني " سأل لارتفع على السرير واعتليه لاقترب بصمت منه واقبله وقد بدء قضيبي ينتصب بخفة وهنالك بعض النغزات المؤلمة به 


" ااه " تأوه عندما عضضت شفته بخفة لادخل لساني لفمه اتذوقه 

" هوني " تحدث بهدوء عندما تركته ونزلت لرقبته اطبع علامات عليها وهو يتاوه ويأن مددت يدي بخفة وتحسست فتحته ليقشعر جسده 

" بيكي صغير ستتألم قليلا ولكن تحمل لاجلي حسنا " قلت بهمس لينظر لي بخوف ولكن لا مجال للتراجع ادخلت اصبعي الاوسط بفتحته ببطئ وهو يفتح عينيه بقوة 


" ااه هوني مؤلم لا ابعده هوني " قال بصوت مرتجف لتبدأ دموعه بالنزول اردت التراجع ولكني لم استطع قضيبي يؤلمني كثيرا ويجب ان التزم بالعلاج 


" اسف بيكي " همست لاخرج اصبعي وامركز قصيبي لادخل راسه ليتشنج جسده ويشهق بألم وهو يمسك بيدي بقوة لادخل به بسرعة 


" اااااا مؤااالم اااه هواااه ني مؤلم هوني اااه" صرخ وهو يبكي بقوة ويشهق ويحاول الابتعاد عني لاثبته واضمه لصدري بقوة وانا اغمض عيني وابدء بالدفع به بسرعة ودموعي تنزل طوال الوقت ابكي معه وهو يبكي ويترجاني لاخرجه وابعد الالم لا اعلم لما ابكي لانه يتألم ويبكي بسببي وانا وعدته اني لن اؤذيه ام من الجحيم الذي اشعر به بقضيبي 


" اااه " صرخت بصوت مرتفع عند ولوجي به لاخرج ببطئ وانظر له مازال يبكي وقد بح صوته لاقلبه على معدته وارفع مؤخرته لادخل به مرة اخرى فقضيبي لم يهدء للان وعند ممارستي معه لثلاث مرات رميت نفسي بجانبه اخذ انفاسي بصعوبة وانا الهث لانظر له ممدد على السرير بعشوائية وشهقاته تخرج منه وهو يبكي ويضع يده على عيناه لامد يدي واحضنه بقوة واقبل راسه اكثر من مرة


"اسف بيكي ارجوك سامحني الامر ليس بيدي اوه صغيري انا اتألم اكثر منك فقط لسماعي لصوت بكائك اسف لاني جعلتك تتألك وانا وعدتك ان لا اؤذيك " قلت ودموعي تنزل ببطئ لاحمله بخفة وهو يأن من الالم لادخل للحمام واملئ الحوض بالماء الدافئ وانا احمله لادخل به وهو بحضني ليتشبث بي ويصرخ ان اخرجه لاتمسك به بقوة ليعود للبكاء وهو يشد علي ليؤلمني قلبي بشدة عليه


لقد مضى اسبوعان اخران وقد اصبحت اخذ حبتين من الدواء بدل ثلاثة والنتائج اظهرت انه لا يوجد داعي للعملية لقد فرحت كثيرا ولكن ليس بمقدار حزني على بيكي الذي يرتعب ويصرخ فور ان يراني ولا يريد ان يقترب مني ومن يومها وهو ينام بحضن والدته التي طلبت منها الانتقال للقصر لاجله لم اترك طريقة الا وفعلتها ليسامحني وويعود بيكي المزعج ولكن لا هو فقط هادئ طوال الوقت ويرفض حتى الذهاب للمدرسة ولا اعلم حتى كيف نهاية الاسبوع الثالث سامارس معه كما طلب الدكتور 


تنهدت بثقل قبل ان افتح الباب ببطئ حتى لا يخرج صوت ويستيقظ فأنا لا اراه الا هكذا عندما يكون نائم فقط اجلس بجانبه بهدوء واحيانا اتمدد واحضنه لي طوال الليل واخرج قبل ان يستيقظ حتى لا يصرخ ويبدأ بالبكاء 


" اسف بيكي انا حقا اسف صدقني لم يكن الامر بيدي انا حقا احمق اني وقعت لطفل صغير واحببته ان قلبي يؤلمني كلما ارى الرعب بعيناك صغيري انا اسف " همست بها ودموعي تنزل لاقترب واقبله على عينيه 


" هوني مؤلم " همس بها وهو نائم وخرج صوت شهقة بكاء منه يبدو انه يحلم بما فعلته ليقبض قلبي بقوة من الالم الذي اشعر به لاقف واخرج متوجا لغرفتي وابدأ بكسر كل شيء بها واصرخ لاخرج الغصة بحلقي دون فائدة 


" بني سيهون الهي " دخلت والدتي ووالدته مذعورتان لتقترب امي وتحضنني لاتشبث بها قبل ان انفجر بالبكاء بصوت مرتفع 


"ارجوكي اوما سأفعل اي شيء سأحضر له مايشاء ولكن فقط دعيه يعود لا لا اريد ان يعود فقط ازيلي نظرة الرعب والخوف من عينيه اوه ارجوكي اوماا " قلت وانا اشهق وابكي بقوة وهي تتأسف وتلوم نفسها


" سيهون بني الليلة " 


" انسي الامر امي لن افعل " قاطعتها فورا وانا اعلم عما تتحدث 


" ولكن بني علاجك "

" فليذهب العلاج للجحيم امي منذ ثلاث اسابيع وهو لم يتواجد معي بنفس المكان واذ حصل يصرخ ويبكي من خوفه مني كأني وحش ما سأصبح عقيم لن استطيع الممارسة لا يهمني الامر كل ما يهمني هو ان يعود طفلي كما كان حتى لو كان بعيدا عني " قلت بانفعال لتنظر لي بعيون متوسعة 

" سأرسله لمنزله وانقله لمدرسة اخرى " قلت بهدوء لتهز راسها فورا 


" مستحيل لن تنفصل عنه هو سيتفهم "

" انه قراري ولن تستطيعي اجباري على شيء اخر هل فهمتي " قلت منهيا الحديث وخرجت فورا للمدرسة لم اخرج من الفصل اليوم حتى يستطيع بيكي تناول غدائه فهو قد عاد للمدرسة ويتجنبني طوال الوقت

" ههيونغ اانه " تحدث لوهان بفزع وهو يلهث لاقف بسرعة وانحني لمستواه على ركبتي 


" لوهان اهدء ما الامر بيك هل حصل له شيء " 


" هيونغ انهم انهم يريدون ان يقومو بشيء سيء معه ببالكافتيريا امام الجميع " لم استمع لباقي كلامه وركضت فورا للكافتيريا باقسى سرعتي وهنالك تجمدت فاحدهم يحاول خلع ملابسه ولا احد يحاول مساعدته 


" يااا ااااا " صرخت بغضب وقوة وتوجهت بسرعة له لاضربه والكمه 


" اذهب لغرفة المعلمين فورا " قلت موجها حديثي له لاتلقى لكمة على وجهي لانظر له بغضب واصرخ به ليرتعب ويركض مع لوهان الذي لحقني وعدت بنظري له وقد حضر اصدقائه لم استطع ان اتصدى لهم جميعا وقد تعرضت لضرب كثير منهم لاقع على الارض

" ههوني " سمعت صوت بيكي وهو يبكي ويهز بي ولكن لم يكن لدي القدرة على فتح عيني لرؤيته 



" اااه " تاوهت بالم عندما استيقظت وانا بغرفة بيضاء يبدو اني بالمشفى


" سيهون بني انت بخير مالذي يؤلمك اوه ساحضر الطبيب فورا " قالت امي بقلق وهي تتفحص وجهي لاتاوه بالم من لمستها 


" اهدئي انا بخير " قلت بهمس وانا اعود لارمي راسي على الوسادة وانظر للسقف 


" اين بيكي هل حصل له شيء " قلت بهدوء 


" لا لقد استطاع الوصول لغرفة المعلمين قبل ان يمسكه احدهم وقد اتصلو بالشرطة والاسعاف ليحضروك لهنا لن اعفو عنهم وسيلاقون عقابا قاسيا من هم ليتجرأو على ضرب ابني " قالت والدتي بغضب لاتنهد لالتفت وانظر للنافذة ولكن لفت نظري جسده المدد على السرير الاخر بالغرفة لاحدق به بصمت 


" لقد رفض ان يتركك لقد كان يبكي وجاء مع الاسعاف لهنا معك ولم يتوقف عن البكاء الا عندما غفى من التعب " تحدثت والدتي بهمس لاهمهم لها وانا لم ازح نظري ابدا لاغمض عيناي بالم كلما مرت علي ذكرى تلك الليلة 


لقد رفضت البقاء بالمشفى لذا عدت للمنزل مسائا 


" لقد اتصل بي الطبيب سيهون " 


" امي " قلت بحدة لتصمت لاقلب نفسي على جنبي 


" لقد وجدت حلا اخر لقد احضرت لك فتاة لتنام معها " قالت ببرود لارفع نفسي بسرعة وانظر لها بعدم تصديق لاقف فورا


" هل جننتي اولا اجبرتني على الزواج منه وهو فقط طفل بالعاشرة وانظري هو لا يطيق النظر لي من خوفه مما حصل والان احضرتي عاهرة لحظة هل يمكنني التاكد من عمرها كم عشر سنين ام اقل اهه ربما خمسة سنين هذه المرة لا اريد العلاج امي انسي الامر وبيكي لقد تحدثت مع المحامي ليجهز اوراق الطلاق لا تناقشيني " قلت بصراخ لتنظر لي بصدمة فهذه اول مرة اصرخ بها وانفجر غاضبا امامها لاتقدم وافتح الباب لاجده ينظر للاسفل 


" بيكي مالامر " قلت بهدوء دون ان اقترب منه حتى لا يخاف مني ويهرب 


" بيكي " قلت بهدوء وانا اركع على ركبتي امامه وارفع راسه وقد كانت دموعه تنزل " لا تبكي صغيري اوه ارجوك " قلت بحنية 


" ااسف هوني انت تتألم بسببي " قال وهو يشهق لاحتضنه بخفة وبطئ حتى لا يخاف مني 


" لا باس صغيري انا لا اتالم المهم انهم لم يؤذوك " قلت بهدوء وانا اقبل راسه 


" ولكن " 


"مالامر " ابعدته بخفة وقلت بهدوء بعد ان صمت ولم يكمل حديثه


" لقد اخبرتني امي انك تتالم كثيرا ايضا وانه يجب ان تفعل ذلك مرة اخرى " قال بصوت خائف لاغمض عيناي محاولا الا اخرج وانفجر بوجهها هي الاخرى

" لن يحصل لا تخف انت ستعود للمنزل ولغرفتك لوحدك ولن تراني او يحدث هذا لا تخف " قلت بهدوء محاولا الا نزل دموعي على تخيلي انه لن يبقى هنا 

" لا لا لا لا لا اريد ذلك افعلها مرة اخرى ساتحمل الالم ولكن لا اريد ان ابتعد عنك هوني انا اسف اسف اسف لم اقصد البكاء والخوف لن اعيدها سأكون فتا جيدا اوه ولكن لا اريد الذهاب مرة اخرى اريد ان انام بحضنك انت من جديد اوه هوني " قال بسرعة وهو يبكي ويشهق ويترجاني وانا انظر له بهدوء ليقترب ويتشبث برقبتي بقوة وهو يبكي لاعود لاحتضنه بقوة وارفعه وانا اقف لادخل للغرفة ويبدو ان والدتي قد غادرت منذ فترة لاتمدد على السرير وهو مازال بحضني متشبثا برقبتي لاشد عليه اكثر متجاهلا الم جسدي من الكدمات ولا ننسى قضيبي الذي انتصب فورا من انفاسه على رقبتي 


حاولت تجاهل الالم وان انام ولكن لم استطع فهو يزداد بشدة ليتحرك بيكي والعن واشتم حظي بعقلي لان رجله ضربت بقضيبي المنتصب بقوة ليرفع راسه وينظر لي 


" لقد كبر مرة اخرى هل يؤلم " سأل لاومئ له بهدوء وانا اتعرق ليبتعد عني ويبدأ بخلع ملابسه 


" ببيكي ماذا تفعل " قلت بصدمة ليخلع اخر قطعة عن جسده ويقترب مني


" انت تتألم هوني وقد اخبرتني امي انه لن يذهب الا هكذا " 


" لا انت ستتألم ولن افعل ذلك ارتدي ملابسك وللنوم الان " قلت بسرعة ليهز راسه بالنفي ويضع يده عليه لأتاوه بالم والرغبة سرت بجسدي بقوة لابدأ باللهث 


" بيكي اذهب لغرفة والدتك بسرعة حتى لا تتأذى " قلت بصوت مرتفع ولكنه لم يوافق 


" لا افعل ذلك لا اريد لهوني ان يتألم " قال بعناد لارمي راسي على الوسادة وانا أتأوه من هذا العنيد لانظر له 


"اذا بكيت وصرخت فلن اتركك واياك ان تقول انك خائف مني " قلت بغضب حتى اخيفه ويهرب ولكنه اومئ لي هو من جنى على نفسه وليس انا لذا وقفت وخلعت ملابسي بسرعة لاعتليه وقد تمدد على السرير بنفسه ليغمض عيناه بقوة هو يظن انه سيذهب الالم هكذا 


قبلته بخفة وانا احاوط رجليه حول خصري لاشد بقبلتي اقوى عليه لاشتته عن الالم وانا ادخل به وهو يشد على جسده ويضغط على اكتافي يغرز اظافره بها لاتوقف قليلا قبل ان ابدأ بالدفع به بهدوء لافصل القبلة ليخرج صوت تاوهاته والمه وهنالك بعض الدموع في عينيه 


" لقد اخبرتك ان تذهب ولكنك من اصريت على البقاء لذا تحمل الالم بيكي " قلت وقد بدأت الدفع به بسرعة لاضاجعه اكثر من خمس مرات وهو فقط يشد على جسده والاغطية ويغمض عينيه حتى لا يبكي وصوت تأوهاته المتألمة تملئ الغرفة 


" ابكي بيكي واصرخ صوت بكائك يجعلني ارغب بك اكثر واكثر " قلت وانا ادفع به بقوة لاولج بداخله للمرة الخامسة ليرتمي على السرير وهو يلهث بتعب والم لاخرج منه ببطء وهنالك قليل من الدماء لا اعلم منه ام مني لاحمله بهدوء وادخل به للحمام 

" اااه مؤلم " انتحب من ملامسة الماء لفتحته لاثبته بحضني وانا اضع الغسول الطبي من اجله بالماء ليسترخي قليلا ولكن مازال هنالك بعض الشهقات تخرج منه 

" اسف بيكي " همست بها وانا اقبله ليلتفت لي براسه ويبتسم بتعب 


" لا باس هوني اذا كان سيذهب المك سأتحمل لاجلك " قال بصوت مبحوح من المه لاضمه لصدري 


عندما ارتخى جسده بسبب الغسول الطبي غسلت جسده وجسدي وحملته لاضعه على السرير واجفف شعره والبسه قميص حرير للنوم فقط وقد وجدت ان امي قد احضرت مراهم طبية لاجله لذا وضعت له منها 


" سيخف الالم قليلا هكذا " قلت وانا اطبع قبلة على مؤخرته البارزة بعد ان وضعت له المرهم لاجفف شعري وارتدي ملابسي واتمدد بجانبه لاسحبه الى صدري وكان قد غفى لانام ايضا 


=====================================================

ردة فعل بيكي  وخوفه؟
سيهون ادرك انه وقع لبيكي؟
قرار سيهون بالطلاق كان صح وقتها؟

الطلاب زودوها ؟

ام سيهون تجلط بس هية ام خايفة على ابنها ؟
ردة فعل سيهون لما قالته عن البنت؟

بيكي جن جنونه لما عرف انه بدو يبعد عن سيهون؟ وتحمل الالم حتى ما يبعده عنه؟

توقعاتكم ؟


البارتات السابقه 
part1
Part 2





تنبيه : المرجوا عدم نسخ الموضوع بدون ذكر مصدره المرفق بالرابط المباشر للموضوع الأصلي وإسم المدونة وشكرا
Facebook
Google
Twitter
0

0 التعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون