الفصل السادس من روايه " حبك علاجي " your love is my threapy


 6 Part   

" سيد اوه لقد طلبت ان تكون الجلسة سرية ولكنهم رفضو لكونها متعلقة بالشركة ايضا الاعلام بحالة فوضى " تحدث المحامي لافرك وجهي بقوة وانا اتنهد 
" تبا " صرخت بغضب 
" اهدء سيد اوه الامور اغلبها بصالحنا ولكن هكذا الاعلام سيصبح لديه خلفية عن مرضك وسبب زواجك من السيد بيون " تحدث لاومئ له 
" لا اريد لبيكي ان يدخل بالامر " 
" هذا مستحيل الهيئة الاجتماعية وجمعية حقوق الاطفال القصر ستقوم بعمل استجواب له ليثبتو انه لم يجبر على شيء انه طفل لذا لن يكون هنالك اي تشكيك باجوبته وسيتم الاخذ بها فورا ولكن هل تضمن ان ما سيقوله سيكون بصالحك " 
" لم يكن هنالك اي اذية مني تجاهه سوى ما يتعلق بالمرض وقد كان الزواج لاجله ووالدته على علم بذلك بشكل تام " 
" ادخل " قاطع حديثنا طرق الباب لتدخل السكرتيرة 
" سيدي لقد وصل طرد من المحكمة " قالت ليأخذه المحامي ويتفحصه 
" مالامر " سألت بهدوء 
" انه استدعاء لاجل بيكهيون وايضا يريدون ان يخضع لفحص طبي حتى يتأكد ان العلاقة الجسدية لم تؤثر عليه ابدا " قال لاضرب راسي بالطاولة فهذا ما كان ينقصني 
خرجت من الشركة متوجها للمنزل وعندما ترجلت من السيارة كان يلعب مع ارنبه ويحاول اطعامه الجزر لاتقدم منه وفورا ان لمحني ركض لي وحضنني لاحمله واجلس على الارض بجانب الارنب وهو بحضني 
" لما هوني حزين " سألني بعبوس لابتسم له بخفة وانقر انفه باصبعي 
" لا تعبس لست حزين " قلت ليبتسم ويومئ لاتنهد وانا اراقبه وهو يعبث مع الارنب وهو مازال بحضني 
" بيكي هل تحبني " سألت فجأة بعد فترة من مراقبتي له ليرفع راسه ويومئ لي مبتسما 
" انت لن تسمح لاحد ان يأخذك مني اوه " قلت ليعبس ويترك الارنب ليجلس على ركبتيه بحضني وهو يحيط وجهي بيديه الصغيرة ليدمج شفتينا معا لاقبله وانا اتشبث به بقوة لا اريد خسارته لو كان بقاءه معي يعني خسارتي للاملاك كلها سأفعل لاجله سأخسر كل شيء 
" احبك هوني احبك كثيرا ولن اتركك ابدا اوه لا تخف سأكون معك اينما تذهب " ابتسمت على كلامه ونظراته البريئة لاحضنه لي بخفة وانا اقبل راسه قبل ان المح امي تبكي قليلا ووالدته تهدء بها ولا اعلم لما نزلت دمعه مني وقتها وقلبي ينبض بقوة
" هوني لاتبكي " قال وهو يمسح دمعتي لامسح دمعته التي نزلت لاقف وانا احمله ونتجه للداخل 
" لن ابكي لاجلك صغيري لذا لا تفعل انت ايضا " قلت ليومئ لي وهو يبتسم ويقبل اسفل عيني مكان الدمعه

مضى اسبوع وقد حان وقت جلسة المحكمة وقد اخذت بيكي ليجرو له فحوص طبية ولم اعلم مانتيجتها فقد تم ترحيلها للمحكمة فورا وما طمئنني ان المحكمة خيرية اي انه لن يحدث اي تلاعب بالاوراق ابدا


"محكمة " صرخ حاجب المحكمة لنقف لدخول القاضي ومساعديه لنجلس بعد ان جلسو 

" القضية رقم 409 المتهم اوه سيهون بزواجه من طفل قاصر واستعماله لارث والده للتهديد والاخضاع " تحدث القاضي ليقف المحامي ومحامي عمي وعمتي ويبدأ نقاش طويل بينهم 
" ليتم استدعاء الطفل بيون بيكهيون " قال القاضي لتتقدم مرشدة اجتماعية للمنتصف ويقف بيكي ليتقدم بهدوء مع المحامي 
" صغيري تعال لاتخف سأسألك وانت ستجيب حسنا بعدها سينتهي كل شيء " قالت المرشدة ليومئ بيكي لترفعه وتجعله يجلس على كرسي مرتفع 
" اخبرني كيف هو سيهون معك هل يؤذيك " سألت لينفي 
" لا هوني لطيف كثيرا وانا احبه "تحدث لابتسم بخفة 
" حسنا كيف تزوجتما هل سألتك والدتك وانت وافقت " 
" اجل لقد سألتني وانا وافقت لان سيهون لطيف ولم يكن مثل طلاب المدرسة يقولون اني فقير " تحدث بصوت فرح ولكن ظهرت نبرة الحزن قليلا عندما تحدث عن كلام الطلاب عنه 
" الم تخف منه وان يؤذيك " 
" لقد فعلت لان لوهاني اخبرني ان اخيه متزوج من فتي ايضا وهو يبكي دائما بالليل " تحدث ببرائة لتظهر بعض الضحكات من الموجودين ليطرق القاضي بمطرقته ليعم الهدوء 
" وماذا فعلت "
" لقد جاء هوني الى منزلنا وقد كنت خائفا كثيرا ولم اتحدث الى ان اخذني لنتناول المثلجات وقد اخبرته وهو وعدني انه لن يؤذيني او يجعلني اتألم " 
" حسنا لم يفعل لك شيئا سيئا " 
" لا هوني لايفعل اشياء سيئة هو صرخ بي مرة عندما سألته عن الجنس عندما سألني الطلاب اذا فعل هوني معي ذلك وقال انه ليس جيد واني سأعرف معناه عندما اكبر " تحدث 
" هل تتألم احيانا " 
" لا لا افعل هوني لا يؤلمني ابدا " تحدث وانا حقا متعجب من اجاباته فقد كان يبكي ويقول مؤلم عندما نمارس ولم يخبره احد ان لايقول عنه 
" حسنا صغيري اذهب له " قالت لتنزله ليركض لي ويجلس بحضني ليعود المحاميان للحديث وقد قامو بفتح تحاليل المشفى وقد كانت نتائج ايجابيه لكون العلاقة بيننا قليلة وقد تم الكشف عن مرضي وعن سبب الزواج الاصلي وتقديم تقارير كاملة من الدكتور المختص بحالتي للمحكمة تثبت ضرورة زواجي من اجل العلاج وهذا سبب ضجة كبيرة للاعلام 

" محكمة " صرخ الحاجب فور عودة القاضي من الاجتماع للتناقش حول القرار 

" القضية رقم 409 المتهم اوه سيهون والمدعيان اوه هيمان واوه جيوران " تحدث ليقبض قلبي خائفا من قراره 
" اغلقت القضية لصالح اوه سيهون " قال لتصرخ امي بفرح هي ووالدة بيكي وانا لم يصل الامر لي بعد جسدي يرفض ان يتحرك اقتربت امي وحضنتني وانا ارى بيكي بين يدي امه لم يأخذوه مني  
" هوني " تحدث بيكي لابتسم بقوة ودموعي بدأت تنزل لاحتضنه لي بقوة وهو يحيط رقبتي بيديه وامي تربت على ظهري لاهدء 

" والان وقت الانتقام " تحدثت والدتي وهي تجلس بجانبي لانظر لها 
" انتقام ماذا " قالت لتضحك بخفة 
" لقد قمت بعمل صفقة خفية مع عميك سأجعلهما يخسران كل شيء بهذه الصفقة الخاسرة سيدفعان الثمن " قالت لاقلب عيني لها ربما تضايقت قليلا ولكنهما يستحقان ذلك لذا لم اعترض لتفعل ما تريد 
"هوني دعنا نخرج الليلة المدرسة ستبدأ بعد غد " قال بيكي وهو يحمل كاروت بيده لابتسم واومئ له 
" حسنا اعد كاروت لمنزله ولتجهز سنخرج " قلت ليومئ ويركض ليعطي كاروت للخادمة قبل ان يصعد بسرعة للغرفة 
" هل تخرجان معنا " وجهت حديثي لوالدتي ووالدته لتومئان قبل ان تقفا لتصعدا للاعلى 
" هوني ايهما البس " سألني فور ان دخلت للغرفة وهو يحمل تيشيرت اشتراه من لندن والاخر من تركيا 
" هل انت فتاة بيكي اختر اي واحد " قلت بملل فعاداته حقا تشبه الفتيات يأخذ وقتا طويلا ليجهز ولا يعجبه اي شيء غير ذلك يذهب للصالون مع والدته وامي  وقد صبغ شعره البني لاشقر وقد سبب له الم ليومان لاني حقا فتنت بمنظره عندما عاد غير اهتمامه باظافره وتقليمها والكريمات والمرطبات التي يضعها لجسده ووجهه قبل النوم وعندما يخرج كل هذا ومازال بالعاشرة 
صحيح كيف نسيت عيد ميلاده اقترب علي ان اجهز له من الجيد اني تذكرت 
" لقد انتهيت " قال لانظر له وقد نفش شعره الاشقر واتردى تيشيرت ابيض عليه رسمه سوداء لفتاة وبنطال اسود ضيق تبا سانتصب 
" لنذهب " قلت بسرعة وانا اقف قبل ان تحدث مشكلة مع صديقي وتلغى السهرة 
ابتسمت بخفة عندما شبك يده بيدي وشممت رائحة عطره والذي هو عطري لماذا لان رائحتي تعجبه ويريدها ان تصبح رائحته رغم ذلك رائحة الاطفال خاصته لم تختفي 
لقد ذهبنا لمدينة الملاهي التي لا يسأم منها ابدا وبعدها تناولنا العشاء معا لنعود للمنزل وبيكي نائم وضعته بالسرير وخلعت ملابسه وحذائه وغطيته ثم عدت للاسفل 
" الم تنم " قالت امي لانفي واجلس 
" لقد اقترب عيد ميلاد بيكي اريد ان اقوم بعمل شيء له " قلت لتومئ امي وامه قد ابتسمت بحزن 
" مالامر " سألتها بهدوء 
" انه يرفض ان يحتفل به منذ  فهم ان والده توفي بنفس التاريخ " قالت بحزن 
" ولكن " همست 
" لقد كان بعمر الثالثة وقد علم وهو يلعب بالاوراق باحدى المرات وقد كانت شهادة وفاة والده موجودة وقد فهم الامر لم نحتفل منذ كان بالسادسة " قالت لاومئ لها 
" لا تقلقي ساتدبر الامر اوه " قلت لتومئ لي 
" لقد تغير بيكي كثيرا لم يكن هادئا هكذا كان دائم الازعاج والمشاكل لقد تغير كثيرا منذ دخلت بحياته شكرا لك بني " قالت لابتسم لاقف واقبل امي واقبلها على راسها قبل ان اتوجه للغرفة للنوم ايضا وبحضني جروي الصغير  


بأول يوم بالمدرسة اوصلته لمدرسته الجديدة وقد كانت خاصة ولعمره فقط وقد قمت بالحديث مع والدي لوهان وقد نقلوه معه كونهما صديقان ولم يرفضا الامر ابدا 

" الى القاء " قبلني ونزل ليلوح لي لابتسم بخفة قبل ان اتوجه انا ايضا للجامعه لانه اليوم الاول لي ايضا 
لحسن حظي ان جدولي مزدحم ولكن لا يتعارض مع مغادرة بيكي للمدرسة ويمكنني اعادته معي للمنزل يوميا عدا الاربعاء سأعود قبله للمنزل ثم اذهب لاحضاره توجهت واشتريت المراجع والكتب التي تلزمني وتوجهت للشركة لارى التطورات فيجب علي ان اتواجد بها في بعض الاحيان كوني تعديت الثامنة عشر واصبحت المسؤول عنها بالرغم من ان امي تدير كل شيء بشكل جيد ولكن لا اريدها ان تتعب وترهق نفسها دائما 
" اوما " قلت وقد قبلتها على خدها لاجلس امامها 
" بني هل انهيت اجراءات الجامعه " سألت لاومئ لها 
" اجل لحسن الحظ ستنتهي محاضراتي قبل خروج بيكي هل هنالك اي جديد هنا " قلت لتنفي 
" لقد احسنت عملا بالصفقة الخاصة بالفرع البريطاني بني اعتقد اني ساتنحى واجعلك تاخذ الشركات مبكرا " قالت ممازحة لابتسم بهدوء 
" سافعل ولكن ليس قبل ان امسك شهادتي امي لن اديرها باسم ابي بل بشاهدتي وتفوقي " قلت لتبتسم بقوة وتومئ لانظر للساعة 
" علي الذهاب الان بيكي ينتظرني " قلت لتومئ لاقف واغادر فورا متجها للمدرسة لاقله مع لوهان لاوصله لمنزله قبل ان اتوجه مع بيكي للمنزل 
" كيف كانت المدرسة " سألته عندما نزل لوهان ليبتسم بقوة 
"انها جميلة والمعلمين لطيفين رغم ان المديرة سمينه ومخيفة الا انها لطيفة معنا وايضا لقد حصلت على صديق اخر مع لوهان ولكنه اكبر منا وسينتقل السنة القادمة الى مدرسة اخرى " تحدث كثيرا وانا انصت له ولم يتوقف عن حديثة وما اخبرتهم به معلمتهم وكيف اصبح صديقة للمدعو وويونغ الا عندما وصلنا للمنزل ليعيد السيناريو لوالدته والنونا الخاصة به التي تعتني باغلب اموره وبجناحنا 

" مرحبا " سمعت صوت احدهم لارفع راسي وانظر له لاجده شابا طويلا وله اذنان كبيرة ابتسمت بهدوء وصافحته 

" بارك تشانيول سنه اولى " عرف عن نفسه لاومئ 
" اوه سيهون سنه اولى ايضا " قلت ليبتسم وهو يجلس بجانبي 
" الكل هنا يعرفك سيهون شي " قال لابتسم بتصنع 
" لا تتصنع انا لااقصد الاهانة بحديثي فقط رأيتك لوحدك بالجامعة دائما اردت فقط ان تكون بيننا صداقة تبدو ودي وليس باردا كما تظهر للكل " تحدث 
" شكرا لك لست من النوع الذي يحب الاختلاط كثيرا احب الوحدة " قلت ليعبس بخفة 
"هل تطردني بلباقة " قال لاضحك بخفة عليه لانفي 
" لا ابدا يسعدني الحصول على صديق "
" جيد اذن اصدقاء " قال ومد يده لاصافحه 
" اصدقاء " قلت مؤكدا وهكذا حصلت على اليودا كأول صديق لي 
" والدتي سيغمى عليها ان عرفت اننا اصبحنا اصدقاء " قال مازحا 
" لما "
" انها من اكثر المؤيدين والمعجبين بعلاقتك مع زوجك الصغير لن تتخيل مقدار هوسها بكما وصل بها تحاول اقناعي ان اصبح مثلي واتزوج بطفل " قال لاضحك عليه 
" مستقيم " سألت ليلوي فمه بتفكير 
" لم اجرب الامر انا فقط لم احصل سوى على حبيبة واحدة غايون " قال وهو يؤشر على فتاة بشعر بني وخصل شقراء لاومئ له 
" جميلة " قلت له ليلكز كتفي بخفة 
" انها خاصتي "
" لدي شخص انا الاخر انه مديح فقط يا رجل " قلت وانا اعطيه نظرة ليضحك بخفة 
تشانيول شاب مرح الكل يطلق عليه منذ الثانوية بفايروس السعادة وهو حقا فايروس لم اكن من محبي الضحك الكثير والاختلاط ولكنه عرفني على اصدقائه وحقا لقد اخرجوني من جو الوحدة الذي اعاني منه بالجامعة 
" يايايا بومتي اهدء انه يمزح " صرخ تشانيول وهو يضحك على كيونغسو او الذي يلقبوه بدي او 
" هيونغ سيأكلني ابعده " صرخ جونغ ان وهو يضحك ويتصنع الخوف منه الاثنان يحبان بعضهما وهذا واضح ولكن كاي مستقيم ويرفض تقبل ميوله بسبب والدته وحبها للاطفال 
" انه ملل مارأيكم ان نخرج الليلة كتغير جو قبل الامتحانات النصفية " تحدث تشين وهو يعبث مع حبيبه شيومين شبيه الباوزي ليعطيه الكل انتباهه 
" جميل لنخرج للغابة ونخيم بما انها عطلة نهاية الاسبوع ما رايكم " تحدث تشانيول ليومئ الاغلبية 
" سيهون " قال لاهز راسي بالنفي 
" لماذا لقد اعتدنا عليك يارجل " 
" لقد وعدت بيكي بقضاء العطلة معه كوني سانشغل بالامتحانات " قلت بهدوء 
" لما لا تحضره معك وسنتعرف على زوج صديقنا " اقترح شيومين لاميل راسي بتفكير 
" هممم سأرى ان وافق لا باس " قلت ليصرخو بحماس وكأنهم متاكدين من موافقتهم 
" يايايا لقد خرج اااه لما هو وسيم هكذا " تحدث تاو وهو ينظر للاستاذ كريس وعيونه تضربه بقلوب حمراء ليكتم الجميع ضحكته عليه 
" انه جارك ومن فترة طويلة لما لاتعترف له وننتهي " قال كاي بملل 
" لانه استاذي انسيت قوانين الجامعة " قلب تاو عيناه بعد ان عاد لطبيعته فور اختفاء سيارته من مرمى النظر 
" هنالك شيء اسمه سرية " قال لاي الذي جلس منذ لحظات 
" لما تبتسم كالاخرق لهاتفك " تحدث دي او بحاجب مرفوع 
" سيصل حبي عما قريب لكوريا " قال ليقلب الاغلب عيناه 
" ما بكم " قلت لينظرو له بملل 
" انه على علاقة باحدهم عن طريق الانترنت لم يرى صورته للان وقد وقع له فقط من حديثهما ومن صوته العذب كما يصفه لاي شي وسيعود عما قريب الى كوريا ووقتها سيلتقيان " تحدث تشانيول بسخرية ليتلقى ضربة من لاي 
" انا هيونغ احترمني " قال بحقد 
" هيونغ مؤخرتي " قال بوقاحة " سنخرج للتخييم الليلة وسنبقى طوال العطلة الاسبوعية هل ستأتي ..لحظة لما اسألك سأجرك غصبا عنك " اكمل ليقلب لاي عيناه ويعود للجلوس وهو يومئ بالموافقة 


================================================

سيهون مستعد يتخلى عن الاملاك كلها بس ما يوخدو بيكي منه ؟
القضية اغلقت لصالح سيهون بعد الكشف عن مرضه ؟
بيكي بيرفض يعمل حفله لانه ابوه متوفي بنفس التاريخ ؟
سيهون كيف رح يقنعه ويعمله حفلة ؟
الشباب اخيرا ظهرو ؟سيهون حصل اول صديق تشانيول ؟
توقعاتكم؟


الفصول السابقة :



تنبيه : المرجوا عدم نسخ الموضوع بدون ذكر مصدره المرفق بالرابط المباشر للموضوع الأصلي وإسم المدونة وشكرا
Facebook
Google
Twitter
0

0 التعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون