الفصل التاسع من روايه " حبك علاجي " your love is my therapy




مينا كيف الحال ؟
طبعا انا جدا اسفه على التأخير في تنزيل الرواية
بس والله النت زفت وفوق كل ده اغلب المواقع محجوبه
عندنا فأعذروني
وأتمنى تستمتعوا
الفصل التاسع من رواية حبك علاجي 




بعد انتهاء الحفل وتوديع الجميع بدء الخدم بترتيب المكان وتنظيفه

" هوني الا يمكنني ان اركبه مرة اخرى " تذمر لاتنهد واركع امامه

" بيكي انه لك بوقت فراغك يمكنك اللعب به كما تشاء وايضا بقاعة الالعاب خاصتك كلها لك ولكن عليك ان تعدني الا تتكاسل بالمدرسة والا سأخذ كل شيء وارميه " هددته ليومئ بسرعة ويضع اشارة القسم

" اعدك لن اتكاسل فقط لا تأخذها " قال بسرعة لابتسم بخفة

" حسنا والان هيا الى جناحنا " قلت بهدوء ليعبس " توقف عن العبوس حتى لا تتألم كثيرا " قلت وغمزت له ليحمر فورا ويتعلق برقبتي يخفي وجهه لاضحك وارفعه لنصعد للاعلى

" همم مالذي سأكله اولا " مددته على السرير وبدأت انظر له وانا اضع يداي على جانبي خصري ليقلب نفسه على معدته وهو يحرك رجليه بسرعة ويضحك لاصعد للسرير وابدأ بدغدغته ليزيد صوت ضحكه بقوة

" اااه هوني هونييي" انتحب بدلال لاضحك بخفة على منظره قبل ان اقلبه على ظهره واعتليه لانظر بعينيه لفترة

" صغيري كبر سنه " قلت بهدوء ليومئ

" اجل اصبحت بالحادية عشر لقد اصبحت كبيرا " قال وهو يعد على اصابعه   الصغيرة لاقرب فمي منها واخذ بعضها به اعبث بها بلساني ولم ابعد عيناي عن وجهه وعيناه لاخرجها وانزل اقبله على فمه ببطئ وهدوء لاحرك لساني على شفتيه ليفتحها فورا وادخله اتذوق طعمه الذي لا امل منه

" اااه " قبلت رقبته بقوة اكثر من مرة لاضع علامات عليها

" لنزيل هذه الملابس بيكي " قلت وانا ارفع نفسي عنه لاخلع ملابسه وازيل ملابسي العلوية لاعود واقبله على رقبته نزولا لصدره وحلمتيه الورديتين الصغيرة ليتأوه بخفة قبل ان اطبع علامة على معدته

" هل افعل " سألت ليومئ بسرعه وهو يلهث لاخذ فورا خاصته الصغير بفمي امتصه ليشد رجليه لبعض محاولا اغلاقها لاثبتهن قبل ان ازيد بقوة امتصاصي له ليخرج صوت تأوهه العالي

" اوه هوني ااه " رفعت نفسي ونظرت لقضيبه الصغير والمحمر بخفة من انتصابه الصغير لابتسم بهدوء

" انظر بيكي " همست ليرفع راسه وينظر له قبل ان تتوسع عينيه

" لقد وقف مثل خاصتك " قال لاومئ له واطبع قبله سريعة على فمه قبل ان اخذه مرة اخرى بفمي اعبث به بلساني اعلم انه لن يخرج شيئا لكونه صغير لم يبلغ بعد

" استدر صغيري هكذا لن تشعر بالالم " قلت ليومئ ويلتفت بطواعية يجثو على يديه ورجليه لاخلع بنطالي والبوكسر قبل ان احرك خاصتي قليلا  لاجلس على ركبتاي خلفه لادخله ببطئ وهو يتأوه لانزل واقبل ظهره ورقبته من الخلف الا ان ادخلته كاملا لانتظر للحظات قبل ان ابدء الحركة به ببطئ ولكن صوت أنينه دائما يفقدني صوابي لذا ثبت يداي على خصره وبدأت ادفع به بسرعة وقوة

" ااه اجل ااااه" صرخت وقد ثبت نفسي به عميقا عند انتهائي به لاخرجه منه ببطئ ليخرج سائلي فورا منه

" بيكي صغيري " قلت

" ننعم " قال بصوت اشبه للبكاء

" اسف صغيري لنستحم " قلت وحملته بين يدي متوجها للحمام لاضعه على حافة الحوض وابدء بملئه بالماء الدافئ لادخل وانا احمله ليتأوه من الالم قليلا

" افضل "سألت ليومئ فورا بعد ان مضت مدة ونحن بالحوض لاغسل جسده وجسدي لنخرج وانا الف منشفة حول خصري واخرى كبيرة حوله بالكامل جففت جسده واعطيته ملابسه لانظف الفوضى على السرير لالبس ملابسي ايضا قبل ان انقله للسرير واتمدد لاضمه لحضني ويغفو فورا

" هوني هل يمكنني العودة مع لوهان اليوم " سألني قبل ان ينزل لاقلب الامر برأسي واومئ "حسنا سأتي لاخذك مع الرابعة " قلت ليومئ بسرعة مبتسما ليطبع قبلة على خدي وينزل للمدرسة لاتوجه للجامعة فورا لاجل امتحاني

" يويو مان كيف النفسية " قال كاي فور ان رأني لاجلس بجانب تاو النائم واهز كتفي

"لقد درست والنتيجة ستكون على الورقة " قلت بملل ليومئ وأأشر بنظري لتاو

" لقد انتقل هذه الفترة لمنزل استاذه ومن الفرحة لم ينم " قال تشين ساخرا لارفع حاجب

" استاذ كريس لما؟" سألت

" والدته سافرت لجدته لانها مريضة ورفضت بقائه لوحده بالمنزل " قال تشانيول فور جلوسه ليلوح لنا ويكمل "وكونهم جيران قدماء والدة الاستاذ عرضت امر بقاءه لديهم وامه وافقت دون حتى ان يعلم بسفرها "

" خطوة جميلة ليتقربا من بعض " قلت

" لا لقد اكتشف البارحة انه مستقيم لهذا لم ينم طوال الليل "

" حقا " قلنا انا وتشين وشيومين معا ليومئ باجل

" اوه تاوزي مسكين " قال دي او وهو يربت على شعره بخفة

بعد ذلك توجهنا كلا منا الى قاعته المخصصة للامتحان لتأديته وعند انتهائه وخروج الاستاذ
" سيهون سأسبقك " قال تشانيول كونه معي لاومئ له ليغادر لاقف للمغادرة بعده بقليل

" سيهون شي هل رأيت تشانيول " قالت غايون حبيبته وهي تحاول تنعيم صوتها لانظر لها بتقزز

" لقد غادر منذ لحظات " قلت ببرود لاكمل طريقي ولكنها توقفت امامي مرة اخرى واقتربت لتضع يدها على صدري

" اذن هل يمكنك ان تساعدني قليلا " قالت وقد عضت على شفتها وهي تنظر لي من بين رموشها لادفعها عني

" احترمي على الاقل كوني صديق تشان وايضا انا متزوج لذا حركاتك القذرة هذه ابعديها حتى لا اخبر تشان عنها " قلت ببرود لتنظر لي بصدمة وخوف لاتجاهلها واخرج من القاعة على تشانيول ان يعلم ولا يبقى مخدوع بها ولكن لن اكون انا من يكسر قلبه بهذا ولكن سأعمل على ان ينظر لحقيقتها دون القناع الذي تضعه

" سيهون لما تأخرت " سأل تشانيول لانظر لتاو واعتقد انه فهم الامر ليتنهد

" لقد كنت اجري مكالمة كيف كان ادائكم بالامتحان " غيرت الموضوع فورا لنتحدث بعدة مواضيع قبل ان نتحرك للمحاضرة التالية

" هل ستذهب لبيكي الان " تحدث كاي لانفي

" لا سأذهب للشركة بيكي سيعود اليوم مع لوهان وعندما انتهي سأخذه " قلت ليومئو واغادر فورا متجها للشركة وبطريقي تلقيت اتصالا من تاو

" تاو "

" هل تعدت حدودها ايضا " سأل بهدوء لاهمهم له

" تبا هذه الفتاة يجب ان توضع عند حدها على تشانيول ان يرى حقيقتها " قال بسخط

" اجل علينا ان نجد حلا لنكشفها ولكن دون ان نؤذي تشانيول لم ارد ان اخبره لكي لا تكون قاسية عليه انها تتودد لاصدقائه "قلت بهدوء ليهمهم

" سأخبر الباقي وسنحاول ان نجد حلا نتحدث فيما بعد "

" حسنا " قلت واغلقت الهاتف لاترجل من السيارة حال وصولي للشركة


عند الثالثة والنصف انتهيت من العمل الذي اوكلته لي امي كتدريب بالشركة حتى اعتاد امر ادارتها لحين تخرجي لذا توجهت فورا من اجل احضار بيكي من منزل لوهان

عند وصولي توجهت فورا وطرقت الباب ليفتحه اخاه الكبير

" لابد انك سيهون تفضل " قال بهدوء لاومئ له وادخل وقد كان هنالك مجموعة من الشباب

" سأخبر بيكهيون بالامر اجلس " قال لالقي التحية على الموجودين واجلس بهدوء وهو توجه للاعلى

" اذن انت اوه سيهون يالها من صدفة جميلة " قال احدهم لارفع حاجب قبل ان اومئ له وقبل ان انطق بكلمة

" هوني " صوت بيكي خرج وهو يركض ليرتمي بحضني لابتسم له بهدوء

" هل استمتعت " قلت بلطف ليومئ مبتسما قبل ان يطبع قبله سريعة على فمي

" اجل كثيرا لقد اخبرت لوهان عن الملاهي خاصتي التي وضعتها لي بالمنزل وبعد الامتحانات سيأتي ليقضي يوما لدي ونلعب بها " قال بحماس لاضحك بخفة عليه واومئ

" حسنا والان هيا لقد تأخر الوقت " قلت ليتوجه ليحضر حقيبته من الاعلى لاقف

" شكرا على استقبالكم له " قلت بادب

" لا عليك بيكهيون لطيف جدا وهو الصديق الوحيد تقريبا للوهان " قال مبتسما لاومئ له قبل ان ينزل مرة اخرى وهو يحمل حقيبته ليمسك بيدي فورا لابعثر شعر لوهان ونتوجه للخارج متجهين للمنزل فورا وهو يخبرني عما فعلاه وانهما درسا معا لامتحان الغد وان لوهان اغلق الباب بالمفتاح لان احد اصدقاء اخوه قد حاول الدخول للغرفة

حسنا هذه المشكلة ايضا يجب ان تحل قبل ان يتمادى احدهم معه ويؤذيه

في اليوم التالي اوصلت بيكي الى المدرسة وقد التقيت بلوهان على الباب

" لوهان " ناديت ليتقدم مني

" صباح الخير هيونغ " قال مبتسما لابتسم له

" هل تعرف اسماء اصدقاء اخيك " قلت بهدوء لينظر لي بتعجب ولكنه اومئ

" جيد اخبرني بها " قلت ليقول اسمائهم لاكتبها برسالة وارسلها للمحامي الخاص بالعائلة واخبره ان يجمع معلومات كاملة عنهم

" حسنا هيا الى الداخل فورا " قلت ليومئو ويدخلو للمدرسة لاتوجه للجامعة فورا

" ايها السافل لقد اعتبرتك من اصدقائي " صرخ تشانيول قبل ان انطق بشيء حتى ليسدد لكمة قوية وسريعة لوجهي لم استطع حتى التصدي لها ليتقدم منه الاخرين ويمسكوه

" سهون انت بخير " قال تاو بقلق لاضع يدي على فمي وقد كان هنالك بعض الدماء رفعت راسي لانظر له وقد كان يثور غضبا

" لقد قلبت الامور لصالحها انك من تتودد لها " قال تاو بهمس لانظر له

" عندما تهدء تعال وتحدث معي " قلت بهدوء لاتركهم واتوجه الى مكتب التمريض لاضع ثلج مكان اللكمة وتعالج الممرضة جرح شفتي

" شكرا لكي " قلت وانحنيت لها لتبتسم بلطف لاغادر متوجها للقاعة لادخل بهدوء وصمت ولم ابرر حتى سبب تأخري ومن الجيد ان الاستاذ لم يقل شيئا بل وضع ورقة الامتحان امامي بصمت ويبدو انه لاحظ مزاجي السيء
بعد الامتحان توجهت لمكان هادئ فقد وردتني رسالة من المحامي ويبدو انه قد حصل على المعلومات بسرعة

" الو "

" سيد اوه لقد استطعت الحصول على المعلومات بكل سهولة هل ارسلها لك للمنزل "

" لا لا اريد ان اقلق امي بلا سبب انها لصديق لي سأمر لاخذها بنفسي شكرا لك "

" حسنا سأكون بانتظارك " قال واغلقت الخط بعدها لاتنهد واتوجه لمحاضرتي التالية وعند انتهائها توجهت لخارج الجامعة فورا ولم اتحدث او ارى اي احد منهم

" سيد اوه تفضل "

" سيهون من فضلك " قلت بهدوء ليومئ لاجلس بهدوء قبل ان يضع ملف امامي لابدء بتصفحه واحاول ايجاد شيء يخيفهم ليوقفهم عند حدهم

بعد ان انتهيت كان وقت خروج بيكي قد اقترب لذا توجهت لمدرسته وعند وصولي توجهت لمكتب المديرة ومثلما قال بيكي انا حقا خفت منها ولكن تصرفاتها وحديثها يجعلها لطيفة

" لا تقلق سيد اوه مدرستنا رغم انها خاصة ولكن اهتمامنا ينصب على جعل الطفل يحب الدراسة لا ينفر منها واجتهاد الطفل شيء نفخر به هنا" قالت بلطف لاومئ لها واقف

" شكرا لك سيدتي سرني الحديث معكي " قلت بهدوء لانحني لها واغادر من اجل اخذ بيكي ولوهان فقد انتهت الحصص

" بيكي لوهان " قلت بهدوء ليركضا بسرعة مبتسمان لي لنتوجه للخارج ليلتصق بي لوهان فورا

" هيونغ " قال بخوف لانظر له وارفع نظري لحيث ينظر

" هيا لوهان لقد ارسلني اخوك لانه مشغول " قال والخبث واضحا بعينيه

" سأخذه انا يمكنك الذهاب " قلت بهدوء لينظر لي قبل ان يبتسم بسخرية ويمد يده ليمسك بيد لوهان ولكني امسكتها بقوة قبل ذلك

" لقد  قلت  سأخذه  انا " قلت ببطئ وبرود وانا اشد على يده لتظهر ملامح الالم على يده

" تبا لك اترك يدي " صرخ بالم لادفع يده للخلف بعنف

" الى السيارة " قلت لبيكي ولوهان بعد ان وجهت مفتاح التحكم وفتحت السيارة ليركضا لها ويركبان لاعيد اغلاقها لانظر له واكتف يدي  امامه

" اسمعني جيدا يا هذا " قلت بهدوء لينظر لي بحقد لاقترب منه واهمس بحدة " ابعد قذارتك عنه انت ومن معك حتى لا تتأذو هل فهمت "

" حقا وماذا ستفعل " قال وقد ظهرت نبرة التوتر والخوف بصوته لاضع ابتسامة جانبية باردة

" انت لا تريد التعامل مع احد افراد عائلة اوه اليس كذلك لذا انتبه ولا تتحامق " قلت ببرود لاتحرك نحو السيارة وقبل ان افتحها

" هل تعتقد اني سأخاف " صرخ وهو يقترب مني لالتفت له وقد كان احد اصدقائه يقترب

" انت من جنى على نفسك اذن " اجبته ليحاول لكمي لاتصدى لها واوجه له لكمة سريعة لمعدته ليتقدم صديقه بسرعة وينشب بيننا شجار لا انكر اني تأذيت قليلا ولكن لقد اعطيتهم درسا مؤلما لن ينسوه ولم يحله بيننا الا الشرطة التي استدعاها احدهم

" سيهون هل انت بخير " تحدث تاو بقلق وهو يتفقد وجهي لابتسم بهدوء

" لا تقلق انا بخير هم ليسو بخير " قلت واشرت عليهم ومعالم الالم ظاهرة عليهم والكدمات قد ظهرت فورا

" اسف لم ارد ان اخيف امي لذا اتصلت بكم " قلت بهدوء ليبتسمو براحة

" لما الاصدقاء سيهون لا تقلق اين بيكي ولوهان " قال دي او

" لقد اخذتهم شرطية ما الى الحمامات فقد بقيا فترة الشجار بالسيارة المغلقة "

" سأذهب لاراهم تحركو لننهي امور الكفالة فورا " قال شيومين ليومئو له ليغادر ويتحرك تاو وكاي للشرطي

" هل يمكنك ان تقول سبب الشجار " قال الشرطي موجها حديثه لي فقد رفض اخراجي بكفالة

" لقد حاولت تحذيره بلطف حتى يبتعدو عن الطفل لانه شكى لي اكثر من مرة بتحرشهم به ولكنهم لا يفهمون بالحديث "
" هل الضرب سيجعلهم يفهمون لما لم " قال وقاطعته فورا

" هم من بدأو الشجار يمكنك التاكد من كاميرات الشوارع كونها امام مدرسة اطفال وايضا الصندوق الاسود بسيارتي يعمل طوال الوقت " قلت بملل ليزفر ويومئ ليأمر شرطي باحضار شريط الكاميرات واستدعاء اهل لوهان

" اخبرني ايها الطفل ولا تخف هل يقومون هؤلاء بالتحرش بك " قال الشرطي ليومئ لوهان فورا

" لما لم تخبر والديك او اخاك "

" لقد فعلت ولكنهم يقولون اني اكذب واني اعلم هذه الاشياء السيئة من الانترنت والتلفاز لهذا يحرموني منها كثيرا " قال وهو يريد ان يبكي لينظر والد لوهان لابنه الكبير بحدة قبل ان يتقدم من لوهان ويركع امامه

" صغيري لما لم تخبرني انا اوه " قال بلطف لتنزل دموعه فورا

" اسف ابي ولكن اخي كان يصرخ بي دائما عندما اقول لك عما يفعله بي ويعاقبني دائما دون سبب " قال وهو يبكي ليتنهد والده بثقل

" شكرا لك بني لو لم تدافع عنه لم اكن اضمن مالذي فعلوه به وهو بهذا العمر " قال والده بامتنان لانفي براسي

" لوهان كأخي الصغير سيدي لا داعي " قلت بهدوء ليفك الشرطي الاصفاد عن يدي فورا وقد رفع والده دعوى تحرش فورا بهم واخرجت من المركز دون اي مشكلة

" شكرا لكم شباب " قلت بهدوء ممتنا لهم ليضربني كاي بخفة على كتفي

" لم نفعل شيئا سوى اننا شاهدنا الدراما بالداخل يا رجل " قال مازحا لابتسم قبل ان اتنهد بقوة ليربت تاو على كتفي

" سيكتشف الامر سيهون لا تقلق انا اعلم تشانيول لا يمكن ان يكره احد حتى لو أذاه فعلا " قال بهدوء لاومئ لهم

" اريد قتلها تلك العاهرة حقا الكل يعلم باننا مثليون لما هذه الحركات المقرفة " تمتم تشين بحقد

" حسنا يا شباب لنتحرك وايضا بيكي نائم " قال شيومين الذي يحمل بيكي النائم لاتقدم منه واخذه

" شكرا لك " همست ليبتسم بخفة لنتحرك للسيارات واتوجه للمنزل فورا

" بني لما هذا التاخير " قالت امي بقلق

" لاشي امي "
" الهي ما به وجهك " صرخت بفزع بعد ان شهقت لتتقدم والدة بيكي وتأخذه مني

" انه شجار صغير امي انا متعب واريد النوم "

" ليس قبل ان تخبرني بما حصل اوه سيهون " قالت بحدة يالهي لم اهرب منها الا واخبرتها كل ماحصل بشكل كامل ولكن دون التطرق لامر تشانيول

=======================================================
هممم غايون بيتش؟
تشانيول وردة فعله ؟
سيهون ما ناقشة حتى يهدا ؟
لوهان مسكين اخيرا تخلص منهم ؟

الشباب وقفو مع سيهون رغم انه تشانيول رفيق قديم الهم بس لأنهم عارفين ومتأكدين انه سيهون بريء وإنها كذابة ؟
كيف رح يثبتو لتشانيول الحقيقة ؟
توقعاتكم ؟

الفصول السابقة

تنبيه : المرجوا عدم نسخ الموضوع بدون ذكر مصدره المرفق بالرابط المباشر للموضوع الأصلي وإسم المدونة وشكرا
Facebook
Google
Twitter
0

0 التعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون