الفصل العشرون من رواية لا تقبلني (Don’t kiss me)







سلام مينا كيف الحال ان شاء الله بخير  ؟

البارت العشرون من رواية (لا تقبلي) 

معلومات ع الرواية

الاسم بالعربي :: لا تقبلني 
الاسم بالانجليزي :: Don’t kiss me 
التصنيف :: مصاص دماء \ياوي\ غموض\ اكشن\ حب
 الفئة العمرية :: +18



بداية الفصل 
  

*( لعنة المعالج تبدأ بقبلة ! )*








ايزان كان يقف بجوار رودجر بعيون شبه عريضة .. ( سيفا ! ) همس ايزان محاولاً
ألا يظهر سعادته الغامرة برؤية مصاص دمائه سيلفانو ،رائحة المكان كانت تعبق
بعطره حتى أن ايزان شعر به في حلقه .. ظل سيفا ينظر للباس ايزان جيداً بينما
لا يزال يبتسم ابتسامته الجانبية وكذلك كان ينظر ايزان إليه .

رودجر كان نظره يتجول بينهما بينما انزل ذراعه عن خصر ايزان لا ارادياً
وايزان حرك قدمه اليسرى للأمام بتردد ليذهب إليه ولكنه توقف متردداً ،مشاعره
كانت مضطربة ولم يعرف ما يفعل ... تحرك سيفا من مكانه ببطء وبتبختر ،يضع
كلتا يديه بجيوب بنطاله بينما يتجه لهما ،توقف سيفا أمامهما ونظر إلى ايزان
قليلاً ومن ثم برودجر مع ابتسامة صغيرة جانبية .

رودجر حدق بسيفا من الاعلى للأسفل مع ابتسامة جانبية أيضاُ بينما بيده كأس
النبيذ .. ( أنا سعيد لك سيد رودجر ) تكلم سيفا بينما يبتسم ابتسمة عريضة
.. رودجر ابتسم وأومأ له برأسه بشكراً بينما لا يزال يحدق به ،نظر سيفا في
الحضور قليلاً ومن ثم نظر بايزان وبلباسه وكذلك فعل ايزان الذي بداخله تمنى
لو يمسك بكم قميص سيفا كالعادة ليشعر ببعض الراحة .

أتى رينيه من باب القاعة واتسعت عيناه حين رأى سيفا .. ( سيلفانو ؟ ) تكلم
رينيه ليلتفت سيفا للخلف لصوت خاله ونظر إليه هو ورودجر وايزان .. تقدم
رينيه بسرعة لسيفا بينما يعلو وجهه الغضب ( أين كنت يا سيلفانو ؟ ) تكلم
رينيه بنبرة حادة ومن ثم نظر من زاوية عينيه برودجر وايزان وعاد ليسمع جوابه .

( كان لدي بعض العمل واضطررت للذهاب يوم الاحتفال لأنهم طلبوني إليه ) أجاب
سيفا ورينيه هز رأسه ببطء بحسن .. ومن ثم نظر برودجر وايزان قبل أن يذهب
متجهاً نحو الحضور ... تنهد سيفا وهو يبتسم ومن ثم التفت لينظر لرودجر
وايزان .. ( حسناً سأذهب لأتحدث مع بعض الأشخاص أراكما لاحقاً ) تمتم سيفا
ومن ثم تحرك ليذهب نحو الحضور لتمسكه يد ايزان من ذراعه الايسر قبل أن يغادر .

التفت سيفا بعلامات الاستغراب على وجهه في ايزان ... ايزان كان يبدو على
وجهه الخوف والاضطراب بينما يمسك بذراع سيفا بكلتا يديه .. ( هل .. أذهب
معك ؟ ) سأل ايزان وكأنه يسأله أن يذهب معه .. لتمسك بعدها يد رودجر بذراع
ايزان اليمنى .. ( لا أنت ستبقى هنا معي يا صغير ) تمتم رودجر بينما ينظر
بايزان ،ايزان نظر اليه ويده الاخرى لا تزال تمسك بذراع سيفا ،سيفا نظر
لذراعه ولايزان ورودجر ( السيد رودجر يريدك أن تبقى معه ايزان ) تكلم سيفا
بينما يبتسم ومن ثم ابعد ذراعه عن ايزان واتجه نحو الحضور .



ايزان كان ينظر لسيفا وهو يغادر نحو الحضور ليشعر بيد رودجر تلفه نحوه ..
التفت ايزان ونظر لرودجر الذي كان يبتسم ابتسامة جانبية ويشرب النبيذ ... (
هل تريد أن نذهب الآن لغرفتي ؟ أم تريد أن ننتظر إلى أن يحين وقت الرقص ؟ )
سأل رودجر ايزان وايزان خوفه ازداد أكثر لذلك اختار أهون اختيار وهو الرقص
.. ( لا .. سننتظر إلى أن يحين وقت الرقص ) تكلم ايزان بهمس بينما أنزل
نظره للأرض محاولاً اخفاء حزنه ويأسه .

*~~~~~~~~~~*

مرت ساعتان على حال ايزان .. يجلس على حضن رودجر على مقعده بينما يشرب
رودجر النبيذ وكأن ايزان مومس ! ،القاعة يمكنك أن تشتم بها الروائح
المختلطة من النبيذ وبعض العطور والأبخرة وغيرها بينما ينتظرون وقت تسلم
رودجر لقب ولي العهد ،رودجر كان يجلس على كرسيه الكبير بالمنصة ويحدق
بالحضور ويبتسم بينما تتجول عيناه هنا وهناك على بعض الصبيان .. تنهد رودجر
فجأة ( ترى أين أوليفر ؟ ) تمتم رودجر ومن ثم عاد ليشرب من النبيذ وحدق
بالحضور .

ايزان سمع ما قاله رودجر ولكنه لم يجب عليه ونظر بعيداً في استغراب وحيرة
،بينما يفكر هل يقصد بكلامه أوليفر الذي يعرفه ايزان أم أنه شخص آخر ؟ ...
ليسمع بعدها صوت رجل من بين الحضور يصيح .. ( أيها السادة .. ما رأيكم ببعض
المرح بهذا اليوم ؟ ) تمتم الرجل الذي يبدو وكأنه سكران تماماً من ترنحه
وتلعثمه ببعض الكلمات .. ارتفعت أصوات الحديث بينما كانوا يحدقون به ... (
سوف نقيم مبارزة هنا بالسيف ما رأيكم ؟ ) تكلم الرجل ،رودجر ابتسم وكأن
الفكرة قد أعجبته وضحك بخفة .. ( موافق .. أنا أختار سيلفانوس بما أنه
المغوار الأخير ) تمتم رودجر بينما نظر بالحضور للبحث عن سيفا .

ايزان نظر للأسفل في رودجر وعلى وجهه علامات الاستفهام .. الحضور وافقوا
على الفكرة وتقدم سيلفانو نحو منصة رودجر ولي العهد ووقف بوسطها بينما كان
رودجر يحدق به .. نظر سيفا برودجر وايزان نظرة خاطفة ومن ثم عاد لينظر في
الحضور ... بعض الحضور ذهبوا لجلب السيوف من التماثيل المعلقة بالخارج
ليرمى أحدهم السيف له ويلتقطه سيفا منتظراً من يبارزه .

رودجر نظر بالأعلى على ايزان ( تعرف كيف تستخدم السيف يا صغير ؟ ) سأل
رودجر بينما يبتسم له .. ايزان أومأ له ببطء وتردد واضح وعلى وجهه علامات
الخوف لأنه شعر وكأن رودجر اختاره لمبارزة سيفا .. ( جيد سوف أختارك أنت )
تمتم رودجر وايزان اتسعت وتنفسه اصبح صعباً .. ( مـ .. ماذا ؟ .. لكني ...
لكني ) أراد ايزان أن يحتج على هذا فهو يعرف بأنه لا يزال مبتدأ باستخدام
السيف ولو واجه سيفا بالتأكيد سيخسر ،أراد القول لكني لا أستطيع وأنا ضعيف
ولكن خاف من ردة فعل ابن الملك .

( ولكنك ماذا ؟ .. هيا هيا لقد اخترتك أنت خجل فقط ) تمتم رودجر بينما يعقد
حاجبيه وينهض ايزان من على حضنه .. نهض ايزان وتحرك لوسط المنصة بينما كان
ينظر لرودجر باستغراب ومن ثم توقف لينظر لسيفا .. سيفا ابتسم ابتسامة
جانبية بايزان ،رمى أحد ما سيف فجأة على أرض المنصة وايزان نظر إليه متجهاً
نحوه ومن ثم انحنى لكي يلتقطه ليسمع صوت استلال سيف سيلفانوس هو يخرج سيفه
من غمده مما جعله يلتقط سيفه بسرعة وينظر للأعلى ،سيفا رمى غمده سريعاً على
الأرض ولوح بسيفه لضرب ايزان .. ايزان تراجع وتوقع تحركات سيفا حتى يستطيع
صدها بغمد سيفه ،ضرب سيف سيفا غمد ايزان بقوة مما سبب خدشاً في الغمد وتراجع
ايزان خطوات للوراء بسبب قوة الضربة وحصل على فرصة ليستل ايزان سيفه أيضاً
ويخرجه من غمده .

اخرج ايزان سيفه سريعاً ورمى الغمد بعيداً بينما يحدق في سيفا بحاجبين
معقودين وكذلك كان سيفا يبتسم ابتسامة جانبية بينما يعقد حاجبيه .. لوح
سيفا بسيفه مجدداً وهذه المرة رفع ايزان سيفه ليتضارب نصلا سيفهما ببعض
،ايزان استجمع قواه ليدفع سيفا بعيداً بنصل سيفه ولكن استمر الضغط منه ومن
سيفا على السيفين يحاول كل واحد منهما أن يبعد الآخر بعيداً بسيفه ،ايزان
بدأ تنفسه يضطرب وسيف يميل نصل سيفه أكثر على نصل ايزان مما جعل ايزان يخاف
قليلاً من اقتراب السيفان نحوه ...سيفا من جهته لم يبدو عليه القلق أو
الاضطراب أبداً بدى وكأنه يستعمل السيف لتقطيع جبن أو ما شابه ! .

ايزان لم يعد يحتمل قوة الضغط وسقط أرضاً هو وسيفه ،سيفا ابتسم ابتسامة
جانبية أظهرت نابه بينما خصلة من شعره سقطت على وجهه .. وقف سيفا فوق ايزان
بحيث صارت قدماه بجانبي خصر ايزان .. ايزان كان خائفاً ولم ينهض من مكانه
بعد بينما يحدق بعجرفة مصاص دمائه .. سيفا حرك سيفه ووضع رأس السيف تحت ذقن
ايزان وأجبره على رفع رأسه للأعلى .. حدق سيفا برقبة ايزان قليلاً بصمت ومن
ثم نظر بوجه ايزان وتراجع عنه وتوجه نحو غمد سيفه .

تنهد ايزان وتنفس الصعداء ونهض من الأرض وعلامات الخجل على وجهه كما وضع
راحة يده على ذقنه ليرى إن كان هناك دم بسبب الوخز الذي شعر به من رأس
السيف .. وحين ابعد يده ونظر اليها وجد القليل من الدم على كفه ،نهض ايزان
من مكانه ونظر برودجر وبالحضور ولكنه حين نظر لرودجر كان رودجر يومئ له
بالمجيء إليه والجلوس بحضنه بينما يربت ساقه بيده ،وضع ايزان السيف بغمده .

ذهب ايزان ببطء نحو رودجر وسلم السيف لخادم بجواره وجلس على حضن رودجر
بهدوء بينما ينظر للأرض وتنفسه مضطرب من المبارزة ،رودجر كان ينظر لايزان
ويبتسم ابتسامة جانبية كما وضع كأسه على طرف كرسيه ،سيفا وضع سيفه بغمده
ولم ينظر لايزان الذي كان ينظر إليه بينما هو يغادر المنصة وذهب مع الحضور
... ( اذاً أنت ضعيف بالمبارزة ايضاً ؟ ) سأل رودجر مما جعل ايزان ينتبه له
وينظر إليه .. ( مـ .. ماذا ؟ ) تلعثم ايزان فهو لم يكن يسمع رودجر جيداً ..
رودجر تنهد ونظر لساقه قليلاً لتذهب عيناه لذقن ايزان الملطخ ببعض الدم
،رودجر ابتسم ابتسامة جانبية واقترب من ذقن ايزان ببطء ،ايزان بدأ تنفسه
يعلو بعد ن هدأ قليلاً .. ( سـ- سيد رودجر ) تمتم ايزان ولكن رودجر أخرج
لسانه ووضعه على ذقن ايزان بهدوء ولم يقم بلعقه أبداً .. تراجع رودجر بينما
يبتسم بغرور ويحرك لسانه داخل فمه ليتذوق طعم دم ايزان .. هو لم يكن يشتهيه
منذ البداية ولكن أراد تجربته ،لتتلاشى ابتسامة رودجر فجأة حين يشعر بمعدته
وهي تعتصر وبسخونة تجري بجسده بينما حلقه بدأ يلسعه ويحرقه بقوة .

تنبه ايزان لوجه رودجر الذي تحول للون الابيض المزرق فجأة واتسعت عيناه
وبدأ جسده يرتجف .. ( سيد رودجر .. هل .. أنت بخير ؟ ) تكلم ايزان بينما
خاف أن يتهم بمحاولة قتل ابن الملك ،رودجر كانت عيونه عريضة وكأنه رأى شبحاً
بينما عقد حاجبيه في الألم الذي شعر به فجأة ليصرخ فجأة ويرمي ايزان عن
حضنه .. ايزان سقط أرضاً بينما علامات الذعر على وجهه من حالة رودجر الغريبة .

الصمت عم القاعة سريعاً بينما يملئها صراخ رودجر .. رودجر كان يتلوى على
كرسيه بينما يضع يداه على ذراعيه ويحني ظهره من الألم .. الخدم تجمعوا
وكذلك الحضور محاولين أن يفهموا سبب حالة ابن الملك .. تقدم عدة أطباء بمن
فيهم رينيه وايزان ظل يحدق بخوف .. فكر ايزان لو يغادر المكان مستغلاً الوضع
الذي هم فيه ،لذلك تحرك بين التجمعات دون أن يلتفت خلفه ولكن أمسكته يد
فجأة من ذراعه .

التفت ايزان ليجدها بريجيت وعلى وجهها بعض الصدمة .. ( كيف سمحت له ؟ )
سألت بريجيت .. ايزان لم يفهم ما تقصده تماماً ولكنه أراد المغادرة قبل أن
يمسكه أحد ويتهمه بمحاولة قتل الملك ،بريجيت كانت ترفع شعرها خلف اذنها
بحيث كانت علامتها واضحة على خدها الايمن .. هزت بريجيت رأسها للجانبين (
إلى أين ستذهب ؟ ) سألت بريجيت بنبرة هادئة .

ايزان تنهد بينما على وجهه الخوف والارتباك .. ( أنا .. لا أدري ولكن أريد
ترك هذا الاحتفال الآن ) تكلم ايزان ومن ثم ابعد ذراعه عن بريجيت وركض خارج
القاعة ،بريجيت كانت قلقة قليلاً على ايزان أن يتهم بشيء ولكنها تعرف تماماً
بأن ايزان لو استمر على حاله هذا فرودجر لن يتركه بما أنه ضعيف وجبان
،تنهدت بريجيت والتفتت لتعود للتجمع الذي حول ابن الملك .

( أين ذهبتِ ؟ ) سأل ارسيلان بصوت عال بريجيت بينما على وجهه علامات القلق
والضوضاء تملئ المكان بسبب كثرة أحاديث الحضور .. ( كان علي أن ألحق به
لأرى إن كان بخير .. لقد ترك القاعة ) تمتمت بريجيت بينما تلف ذراعيه
ببعضهما ويبدو عليها بعض الحزن ،ارسيلان أومأ لها بحسن ومن ثم عاد للنظر
بالجلل الذي أمامه حول ابن الملك .

*~~~~~~~~~*

ايزان كان يركض محاولاً الوصول لغرفته ولكنه اشتم رائحة عطر سيفا فجأة في
أحدى القاعات مما دفعه للتوقف .. دائماً كان هناك شيء يدفع ايزان للذهاب
لسيفا حتى ولو أحياناً كان يعرف بأنه مخيف وربما يمتص دمه إلى أن يموت أو
ربما يعذبه كما فعل بأسراه ولكن ظل ايزان يتتبع سيفا في بعض الأحيان ورجح
بأن يكون فضوله دفعه لهذا حتى يعرف سيفا عن قرب .. تتبع ايزان رائحة العطر
وقد كانت تشتد عندما اقترب من أحد ممرات القاعة المظلم والذي لم تفتح أضواؤه .

ذهب ايزان لذاك الممر ببطء وارتباك ودخل للممر ،الممر كان مظلماً ولكن ايزان
كان يستطيع أن يرى بعض الستائر بنهاية الممر حيث يدخل منها نور القمر
الخفيف ... ازداد اقتراب ايزان من نهاية الممر حتى وصل أخيراً إليه وكالعادة
كان هناك ممرين اثنين على جانبيه وأمامه جدار مرصوف بالنوافذ نظر ايزان
يميناً ولم يرى أحداً وبعدها نظر شمالاً ليجد أخيراً سيفا يجلس على حافة شرفة
نافذة مفتوحة بينما يحدق بالخارج ورجله اليمنى على الارض والرجل الاخرى
يثنيها على الشرفة ... ايزان ما كان منه إلا أن تنهد لأنه عرف بأن سيفا هنا
أخيراً .. وذهب نحوه ببطء وهدوء .

سيفا انتبه لوجود أحدهم ونظر بالممر المظلم وعرف بأنه معالجه ايزان ،اطلق
سيفا زفيراً ساخراً من تواجد ايزان هنا بينما يبتسم ابتسامته الجانبية ..
ايزان كان يرى عيون سيفا الحمراء ويرى وجهه الذي يضيئه نور القمر ... اقترب
ايزان من الشرفة ووضع يده عليها بجانب قدم سيفا .. ( ما الذي تفعله هنا ؟ )
تكلم ايزان بهدوء وبصوت منخفض كما كان ينزل رأسه وينظر للأرض بينما كان
الممر صامتاً لا يسمع فيه شيء .

سيفا زفر ضحكة ساخرة .. ( ما الذي تفعله أنت هنا ؟ .. لمَ لست بالحفلة ؟ )
سأل سيفا بصوت منخفض وهادئ ،ايزان رفع رأسه للأعلى ليرى سيفا وقد أبعد نظره
عنه وأصبح يحدق بالقمر الشبه مكتمل بينما يتكئ برأسه على إطار النافذة .

ايزان سكت ولم يتكلم بينما يحدق بالأرض في صمت ويحرك ابهام يده التي على
الشرفة في حالة من التوتر .. عم الصمت لدقائق ولم يتكلم أحد منهما .. ( لا
زلت أتذكر كم مرة رميت نفسي من هذه الشرفة حين كنت صغيراً! ) تكلم سيفا بصوت
منخفض بينما حدق بالأسفل على ساحة القلعة .. ايزان اتسعت عيناه قليلاً بينما
يفكر لم سيفا يفكر برمي نفسه من هنا ؟ .. ( ولمَ ترمي نفسك ؟ ) سأل ايزان
بهدوء بدون أن يظهر التفاجؤ بنبرته .

تنهد سيفا تنهداً عالياً .. ( لا أدري .. كنت أحاول أن أموت ايزان .. لأني
وقتها علمت بأن البشر يموتون ولا يعودون هنا حين يسقطون من مكان عالٍ ... لم
يكن فضولاً مني وقتها حين كنت صغيراً ولكن .. ) سكت سيفا قليلاً ليردف بعدها
.. ( تمنيت لو تنتهي حياتي .. العيش كل هذه المدة الطويلة يجعلك تشعر ببعض
الملل ) تمتم سيفا بينما لا يزال يحدق بخارج الشرفة .

( ولمَ ستشعر بالملل ؟ .. كنت صغيراً وقتها أليس كذلك ؟ ) سأل ايزان .. ليسكت
سيفا قليلاً بينما يحدق ببلاط الممر متجنباً النظر بايزان .. استمر سكوت سيفا
للحظات ليتنهد بعدها ويدخل رجله إلى الداخل وينزل من على الشرفة ويقترب من
ايزان أكثر .. ايزان بدوره لم يتحرك بالرغم من أن بعض الخوف لا زال يسيطر
عليه ولكنه استجمع قواه ورفع بصره في سيفا الذي كان يحدق به جيداً دون أي
كلمة أو أي حركة ،ليشعر ايزان بيدي سيفا تلامسان خده وترفع وجهه الذي كان
يحنيه لكي يصبح مستقيماً للنظر في سيفا .

ايزان حدق بعيني سيفا الحمراء المكتحلة بصمت بينما انفاسه مضطربة ،وجهه كان
قريب من وجه سيفا ولكن كانت هناك مسافة قليلة عنهما ... سيفا اقترب قليلاً
ببطء وبتردد من وجه ايزان وايزان شعر بضربات قلبه التي تتسارع مجدداً وحين
كان سيفا على بعد بوصات عنه ابعد ايزان وجهه سريعاً عن سيلفانوس .. سيفا
توقف عن الاقتراب بينما يحدق بايزان باستغراب ويعقد حاجبيه في انزعاج من
ردة الفعل هذه .

الصمت كان يسبب توتراً لايزان ليقطعه سيفا .. ( هل تعرف ؟ .. يقولون بأن
لعنة المعالج تبدأ بقبلة ... ولكني لا أصدقهم ! ) تمتم سيفا بهدوء لينزل
بعدها يداه عن وجه ايزان بينما كان يحدق به جيداً وغادر المكان متجهاً لغرفته
... ايزان لم يستطع رفع بصره لسيفا أبداً ولم يحدق به حين قال ذاك الكلام
لأنه شعر ببعض الذنب لأنه سمح لرودجر بذلك بينما لم يسمح لسيفا .. ايزان لا
يريد أن يشعر بأنه مومس وشخص مدنس بسبب عدد الأشخاص الذين يقبلونه ،هو أراد
شخصاً واحداً وها قد رحلت قبلته الأولى لشخص بالكاد عرفه ولم يرد أن يبقى معه
،أراد ايزان اقناع نفسه بأنه سيظهر ذاك الشخص الذي سيحبه ويقدره مهما طالت
السنين ومهما كان ايزان مسجوناً بهذه القلعة ،ولكنه لا يريد أن يصدق بأن هذا
يحصل فقط بالأفلام وقصص الكرتون الخيالية والأساطير ،تمنى بل صلى كل يوم أن
يجد من يؤنس وحشته ويصبح معترفاً من قبل أحدهم .. ايزان لا يجحد فهو لديه
بريجيت وأوليفر وهناك الكثيرون يحترمونه بالمكان ولكنه يريد شخصاً يبقى معه
ويمسك بيده ويخبره بأنه معه ولن يتركه أبداً مهما كانت الاسباب .

تنهد ايزان وعاد أدراجه نحو غرفته هو الآخر لكي يكمل يوم غد حبيس غرفته
بينما لا يستطيع أن يواجه أحداً بسبب ما فعل دمه بابن الملك ! .

*~~~~~~~~~~*


في صباح اليوم التالي الجو هادئ ولا يسمع بالخارج إلا صوت الرياح .. الشمس
ببداية ظهورها على المملكة ولا يوجد أحد بالقلعة خارج غرفته ،وبغرفة واسعة
مخصصة للاجتماعات أثاثها قليل ومكتبيّ .. بوسطها طاولة مستطيلة وطويلة
كراسيها عديدة بينما يملئ فراغ تلك المقاعد القليلون .

( وكيف سنتصرف ؟ ) تكلم فيليب ولي العهد السابق الذي يجلس على جانب الطاولة
.. ( أرى أن نجعل هذا الأمر سري بحيث لا يحضره إلا الأقربون منا بعد تعافيه
) تمتم الملك إدغار والذي يجلس على نهاية طرف الطاولة .

( نعم هذا رأي سديد سيدي الملك ) تكلم سيستو والذي يجلس بجانب الطاولة
مقابلاً لفيليب .. هم كانوا يخططون لتسليم لقب ولي العهد لرودجر .. وقد
قرروا الآن بأن يكون الأمر سراً وأن لا يحتفلوا أبداً بذلك بعد أن يتعافى
رودجر والذي ظل طريح الفراش من ليلة الأمس .

رينيه الآن يعمل على مضاد سريع لسم دم ايزان الذي سبب سريعاً بمرض رودجر ..
رودجر بالكاد ابتلع بتلك الليلة دم ايزان ولكنه تسبب له بمرض قد لا ينجو
منه ... هذا جعل رينيه بهذا اليوم يتنهد طول فترة عمله بينما يفكر بموضوع
ايزان وتذكر بأنه أخبرهم بأن ريتشارد ايضاً شرب من دمه ولكن يبدو بأن
ريتشارد قد صنع مضاداً لذلك قبل شربه لأنه توقع بأن يحدث هذا ،رينيه هنا لم
يفكر بأن يصنع المضاد ابداً لأنهم لم يتوقعوا هذه الحالات كون أن مصاصي
الدماء يعرفون أولاً بأن دم المعالج سام وثانياً لأنهم لا يشتهونه أصلاً عكس
مصاص دمائه ،رينيه كان يتأفف بعمله بينما تمنى لو صنع المضاد قبل ذلك بفترة
توقعاً لهذا الوضع الذي هم فيه .

~~~~

وبغرفة ايزان عند الظهيرة كان يتمدد على ظهره بسريره بينما ينظر للسقف في
قلق وخوف ... يفكر بهل سيقتلونه ويعدمونه الآن لأنه سبب كل هذا ؟ .. وبينما
ايزان يفكر سمع صوت باب غرفته يفتح ببطء مما جعله ينظر إليه سريعاً ...
ليظهر سيفا بعدها ويدخل ويغلق خلفه الباب .

ايزان عقد حاجبيه قليلاً بينما هو مستغرب من مجيء سيفا إليه بهذا اليوم وابن
الملك طريح الفراش ،كان سيفا يرتدي ملابسه العادية ،سترة سوداء تحتها قميص
بني داكن اللون وسروال جينز بينما عاد شعره لطبيعته الأولى .. نهض ايزان
سريعاً من سريره وحدق بسيفا في قلق .. ( ما الأمر ؟ .. لمَ أنت هنا ؟ ) سأل
ايزان بتوتر .. سيفا ظل عند الباب واقفاً في صمت ولا توجد تعبير على وجهه
ومن ثم رفع سيفا ذراعيه وعقدهما ببعضهما بينما يحدق بايزان للحظات .

ايزان بدأ يشعر بالارتباك أكثر فسيفا لم ينطق بكلمة واحدة حتى الآن .. سيفا
بدأت تظهر ببطء ابتسامة صغيرة على شفتيه ولكنه كان يحاول تجنب النظر بايزان
بينما يرفع أحد حاجبيه .. ايزان يمكنه القول بأنه شعر بأن مشاعر سيفا
مختلطة ربما هو غاضب لأن ابن الملك طريح الفراش ولكنه بنفس الوقت سعيد
بأنهم لم يعاقبوا معالجه ! .

انزل سيفا ذراعيه المعقودتين وتقدم نحو ايزان .. ايزان كان يتراجع في سريره
.. وحين وقف سيفا بجوار سريره أدخل ركبته بسرير ايزان لتتبعها الركبة
الثانية ،ايزان اضطرب أكثر وفكر ما الذي يريده سيفا ؟ .. أيريد دماً ؟ ... (
لمَ تبدو خائفاً ؟ ) سأل سيفا بينما يبتسم ابتسامة صغيرة بوجه ايزان .

( هل .. رودجر بخير ؟ ) سأل ايزان ببطء وبصوت منخفض بينما لا يريد بالتفكير
بأنه مات كي لا تصبح الطامة أكبر .. سيفا ضحك بخفة وانزل رأسه وحدق بفراش
ايزان .. ايزان لم يرى ملامح وجه سيفا بينما هو يضحك لأن شعره كان يغطي
كامل وجهه بينما كان يحني رأسه وينظر للفراش .. يريد ايزان أن يعرف لم هذه
الضحكة .. أهي ضحكة سخرية ؟ أم ضحكة باردة وراءها شيء آخر ؟ .

( نعم .. رينيه وبعض الأطباء الآخرون يعملون على علاجه .. سيكون بخير خلال
أيام قليلة ) تكلم سيفا بصوت هادئ بينما رفع رأسه وحدق بصدر ايزان ...
ايزان تنهد وتنفس الصعداء أخيراً حين سمع كلام سيفا .. عم الصمت ولم يتكلم
أحد منهما ليعدل سيفا نفسه ويجلس بجوار ايزان على طرف السرير بينما ايزان
يجلس بوسط السرير .

( اذاً .. كيف كان رودجر ؟ ) سأل سيفا بينما يبتسم ابتسامة جانبية عريضة
لعوبة .. ايزان عبس في استغراب من كلام سيفا فما الذي يعنيه بكيف كان رودجر
؟ .. ( هل ضاجعك ؟ ) سأل سيفا بنبرة تسلية وغمز لايزان بينما هو يبتسم .

ايزان اتسعت عيناه في كلام سيفا هذا وهز رأسه بلا ومن ثم نظر للأسفل محاولاً
تحاشي النظر بسيفا كما كان يعبس في هذا السؤال الجريء الذي لم يسمعه سابقاً
من سيفا ... ( هيا .. بالتأكيد فعل ) تكلم سيفا بينما ضرب ذراعه بذراع
ايزان بحركة مداعبة له كما كان يبتسم ابتسامة لعوبة في ايزان .

وحين لم يجد سيفا رداً ولاحظ على وجه ايزان الكراهة لهذا السؤال تنهد وسكت
ومن ثم نظر بيديه للحظات .. ( هو يحب مضاجعة الصبيان ) تمتم سيفا ليقطع
الصمت .. ايزان عادت عيونه عريضة مجدداً بينما أحس ببعض الألم بمعدته من
الخوف والتقزز حين سمع هذا الكلام ونظر لسيلفانو بعيون عريضة .. عاد
سيلفانوس ونظر إليه أيضاً وعلى وجهه ابتسامة صغيرة جانبية .

ايزان لم يعرف أيخاف من الوحش المفترس الذي أمامه والذي يريد دمه أم من ذاك
الرجل المخيف والدنيء والذي يريد سلب جسد ايزان .. ( حين وصل معالج كلود
أول مرة إلى هنا كان رودجر يحاول معه منذ أن رآه .. كان وقتها يوجد لدينا
صبيان لم يبلغوا بعد وقد كان معروفاً بأن رودجر من بين أبناء الملك كان يفضل
الصبيان على النساء بالرغم من أنه تزوج مرة واحدة تحت مشورة والده .. لذلك
الآن معروف بأن نسل رودجر هو الأقل عدد من العائلات الأخرى ) تمتم سيفا
بنبرة منخفضة وهادئة .. ايزان عبس وحاول أن يهدئ من روعه عل الأمر ينتهي
بعد أن يتعافى رودجر ويتركه بحال سبيله بعد ما حصل بسبب دمه .

( ما بك تبدو حزيناً ؟ ) سأل سيفا بينما زفر ضحكة ساخرة على ايزان .. ايزان
اغلق عينيه وابعد نظره عن سيفا بانزعاج فهو منذ ايام يراه بحالة يرثى لها
والآن يأتِ ليسأله إن كان حزيناً .. شعر ايزان بيدي سيفا تمسك بخصره وتهزه
للجانبين ..( هيا ابتسم ابتسم يا سمين ! ) تمتم سيفا بينما ضحك بنهاية
جملته ساخراً من ايزان .

زفر ايزان نفساً في تضايق من ما يفعله سيفا وحاول ابعاد يد سيلفانوس عنه ..
( سيفا أبعد يدك ليس لي مزاج لأفعالك رجاءاً ) تكلم ايزان بصوت معتدل بحيث
لا يريد لسيفا أن يعاقبه كما فعل منذ سنة حين قيده وجرحه بالسيف بينما كان
يمتص دمه ... سيفا كان يضحك ونهض فوق ايزان وأمسك برسغيه بكلتا يديه بحيث
ثبت يداه للأعلى وجسده محاصراً على السرير منعاً لحركته .. ( سيفا أقسم أني
لست بمزاج لدعاباتك ) تكلم ايزان بنبرة أعلى بينما يتلوى جسده تحت سيفا
ويكافح لفك نفسه من يدي سيفا المحكمة والتي لم تسمح له حتى بتحريك ذراعيه .

( حسناً سأجبرك على الضحك اذاً ) تكلم سيفا وابعد يديه عن يدي ايزان ونزل على
جانبي خصره وأصبح يداعبه من فوق سترته بمخالبه .. ايزان لم يمسك نفسه وبدأ
يشعر بالدغدغة على جانبي خصره .. حاول بالبداية كبح نفسه ولكنه بدأ يبتسم
تدريجياً ليضحك بعدها محاولاً ابعاد مخالب سيفا عنه .. ( سيفا ابتعد .. يكفي
هذا إنه مزعج ! ) تكلم ايزان بين ضحكاته بينما وضع وجهه على الوسادة من شدة
الضحك .

سيفا ضحك بخفة من وضع ايزان الذي لا يحسد عليه فهو أجبر على الضحك تحت
مخالبه .. ( أرأيت كيف أجبر الناس على ما أريد ؟ ) تكلم سيفا بينما جسمه
يهتز في نبرات ضحكه المتفاوتة ...ايزان رفع ساقه عله يصل لسيفا ويبعده
ولكنه لم يستطع شعر وكأنه محاصر لذلك قرر الاستسلام ( حسناً حسناً لقد ربحت
.. سوف ابتسم ابتعد فقط عني سيفا ) تكلم ايزان بنبرة يائسة بينما لا يزال
يضحك رغماً عنه ويعقد كلتا حاجبيه .. حين توقفت دغدغة سيفا التي لم يمر
عليها حتى دقيقة وايزان قد انفجر ضاحكاً .. ايزان قرر ابعاد جسد سيفا الثقيل
عنه لذلك رفع ساقه وضرب ظهر سيفا بقوة وبغضب .

سيفا ضحك ساخراً من محاولة ايزان الضعيفة وانحنى واقترب من وجه ايزان بينما
يبتسم ابتسامة سخرية منه .. ايزان كان يلتقط أنفاسه وصدره يعلو وينزل من
شدة ضحكه بينما لم يعد يستطيع الوصول لظهر سيفا كي يضربه مجدداً ،رفع ايزان
يديه ووضعها على جانبي خصر سيفا محاولاً دغدغته كي يجبره أيضاً على الضحك ..
سيفا استغرب من أفعال ايزان ولم يمسك نفسه عن الضحك .. ( جرب ما فعلته )
تمتم ايزان بنبرة حادة بينما أضاف برأسه كلمة " أيها المزعج " ..سيفا بدأ
يسيطر على ضحكه وانزل رأسه بجانب رأس ايزان وضحك ضحكة صغيرة خفيفة بجانب
اذن ايزان سببت لايزان الرعشة وطوى ايزان كتفه ووضعه على اذنه كي يتجنب نفس
وصوت سيفا ذاك .. سيفا رفع رأسه ونظر بايزان بحاجب مرفوع بعد ردة فعله تلك
وتوقفه عن الدغدغة المميتة .. ايزان عبس في وجه سيفا مستغرباً لم ينظر إليه
هكذا .

( أعتقد بأني تأخرت على التدريب .. بالمناسبة سترتاح مني اليوم وغداً لأني
سأغادر من القلعة لأجل العمل مع الجنود ) تمتم سيفا ومن ثم نهض من على
ايزان يبتسم تلك الابتسامة الجانبية المغرورة ويحدق بايزان وكأنه منتصر .

ايزان عبس وشعر ببعض الغضب يعتري جسده ،وقف سيفا خارج السرير وعدل حاشية
سترته ونظر بايزان مجدداً قبل أن يذهب ويصل عند الباب ويفتحه .. نظر سيفا
لايزان بينما كان يخرج ومن ثم اغلق الباب ... ايزان على سريره يفكر بكلام
سيفا عن رودجر بينما الخوف بدأ يدخل قلبه ... بدأ ايزان يشعر بحرق بحرارة
في صدره وبحرق طفيف كان يختفي من جهة العلامة .. ايزان نهض سريعاً مذعوراً
وتوجه نحو مرآته وفتح سترته ونظر بصدره ،لم يكن هناك شيء يذكر حين نظر
ايزان لصدره ولكنه كان يشعر بنبضات قلبه بعد أن كانت تتسارع قد بدأت تهدأ .

ايزان عبس وتنهد ومن ثم أعاد ارتداء سترته وتوجه لسريره كي يكمل يومه هذا
إما على كتابة الخواطر أو الرسم أو التحديق من النافذة على خارج القلعة .

*~~~~~~~~~~~~*

إنه اليوم الثالث ورودجر لا يزال طريح الفراش .. كما أن ايزان لا يخرج من
غرفته إلا للضرورة بينما يحصل على تلك النظرات القاتلة كلما خرج من بين
جموع مصاصي الدماء ،سيفا لم يعد من عمله كالعادة وايزان كان جل تفكيره بهذه
الأيام بكيفية تعامله مع أزماته المتلاحقة بهذه القلعة .. لا أحد زاره بهذه
الأيام سوى الخدم الذين يجلبون له فطوره ورينيه الذي يتأكد إن كان ايزان قد
تناول حبوبه التي لا زال يعطيها له طول تلك السنتين الفائتتين .. بريجيت لم
تزره حتى وظل بغرفته يكتب خواطره عن والده وكيف اشتاق لجولي .

بمكان آخر .... حيث ظلمة قاتمة ولا يوجد حتى ضوء بسيط بداخل هذا المكان
الخفي خارج المملكة ..

( لقد كانت حية .. كانت حية ) صرخ رجل بداخل المكان ويبدو بأن من بهذا
المكان هم مصاصو دماء أيضاً لأنهم يستطيعون رؤية بعضهم البعض بهذا الظلام ..
( اهدئ قليلاً .. ما أدراك بأنها معلومات مؤكدة ؟ ) سأل رجل آخر

( نعم معه حق .. لقد أحرقوهم جميعاً أمام أعيننا ) تكلم رجل ثان .. ( لا ..
لا كنت أعرف هذا .. قلت لكم مئة مرة أنا أشعر بأنها حية ولكنكم كنتم
تكذبونني وتقولون لي بأنها نتائج الصدمة طول تلك السنوات ) تكلم الرجل
الأول بينما يحاول التقاط أنفاسه من الصدمة التي عرفها بأن معالجته قد ماتت
بسجون المملكة منذ سنتين فقط ! .

( نحن لا نعرف إلا القليل .. المعلومات أصبحت تأتينا كل شهرين وهذا يدل على
أمنهم الذي يشتد كل مرة بالقلعة ) تمتم رجل آخر ومن ثم تنهد .. هم لا زالوا
يذكرون ذاك اليوم وكأنه كان بالأمس ! .


*~~~~~~~~~~~*

إنه اليوم الرابع وقد وجد رينيه علاجاً لرودجر كالعادة وبمساعدة متخصصين
آخرين استطاع معهم خلق الدواء المناسب بعد أن كان رودجر طريح الفراش يوضع
له دواء احتياطي حتى يحين وقت انتهاء الدواء الذي سيخلصه من آثار سم ايزان
وقد بدأت عيون رودجر تصبح أدكن بعد أن كانت رمادية اللون لأنه بسبب قلة
الدم تصبح عينا مصاص الدماء بهذا الشكل ولكن رودجر بدأ يشرب الدم الآن
وبدأت عيناه تعودان للونهما الطبيعي .. ( أنا لا أعرف لم يا سيدي وضعت دمه
على لسانك أصلاً ! ) تمتم رجل من بين الأطباء الذين كانوا بغرفة رودجر بينما
كان رينيه يحقنه بإبرة الدواء المضاد ... رودجر عبس بشراسة في ذاك الطبيب
بينما وجهه أبيض وشفتاه لونهما قد بهت .. ( اخرس لا شأن لك .. أنت مجرد
موظف تقوم بوظيفتك وحسب ! ) صرخ رودجر وبالكاد استطاع الصراخ بينما أمسك
بذراعه رينيه كي يثبته .. ( اهدئ سيد رودجر حتى يمكنني انهاء عملي ) تكلم
رينيه بينما يدخل الدواء بذراع رودجر ويده الأخرى تمسك بذراعه .

بعد أن انتهى رينيه ظل رودجر خمس عشرون دقيقة تقريباً حتى بدأ يستعيد صحته
... ( أين ايزان ؟ .. اجلبوا لي ذاك الصغير ) تكلم رودجر بينما بدأ تنفسه
يصبح أسهل الآن ... رينيه نظر خلفه على الأطباء باستغراب ومن ثم نظر برودجر
وأومأ له بحسناً بينما باد على وجهه القلق على معالج سيلفانوس .....





*يتبع ....*



.
.
.
.


يتبع




*اي سؤال فيكون تبعتوو ع حساب الاسك تبعي


*كمين الرواية مش مترجمة ولا انا كاتبتهاا 

الرواية ((منقولة))للكاتبة ghazell 

بالنسبة للردود جميلة \ شكرا ع التنزيل ما اعتبرها رد مع هيك يسلموو *^*



تنبيه : المرجوا عدم نسخ الموضوع بدون ذكر مصدره المرفق بالرابط المباشر للموضوع الأصلي وإسم المدونة وشكرا
Facebook
Google
Twitter
0

0 التعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون