الفصل الثامن عشر من رواية لا تقبلني (Don’t kiss me)







سلام مينا كيف الحال ان شاء الله بخير  ؟

البارت الثامن  عشر من رواية (لا تقبلي) 

معلومات ع الرواية

الاسم بالعربي :: لا تقبلني 
الاسم بالانجليزي :: Don’t kiss me 
التصنيف :: مصاص دماء \ياوي\ غموض\ اكشن\ حب
 الفئة العمرية :: +18



بداية الفصل 
  

*( رودجـــــر )*






( لقد استيقظ رودجر! ) حين سمع الجمع ذلك بدو مصدومين وغير مصدقين ببادئ
الأمر ما ألقي على مسامعهم ،ولكن رينيه لم يتسمّد مكانه وذهب مسرعاً خارج
القاعة ليتبعه الجميع بسرعة وايزان ما كان منه إلا أن يتبعهم ليعرف ما قصة
رودجر هذا ! .

حين خرج ايزان ولحق بهم مشوا للطابق العلوي من القلعة وايزان بدى مرتبكاً
قليلاً اذ أنه منذ سنتين ولم يذهب للطابق العلوي بعد أن عاتبه سيفا على
صعوده وهدّده ،ولكنه لحق بهم ليعرف إلى أين هم ذاهبون ومن رودجر هذا ..
خصوصاً وأن بريجيت وأوليفر كانا يلحقان بهم أيضاً .

حين كانوا بالطابق العلوي ايزان رأى ممرات كثيرة مختلفة عن ممرات الطابق
السفلي .. تجاوزوا عدة ممرات ليقف رينيه فجأة عند غرفة بابها مغلق وقديم
... تنهد رينيه قبل دخوله الغرفة وفتحها وأنزل المقبض الحديدي ليفتح باب
الغرفة القديم ،خرج صرير لصوت فتح الباب وحين كان مفتوحاً على مصراعيه اشتم
ايزان رائحة أبخرة ممزوجة بروائح كريهة ونتنة ،لم يحتمل ايزان الرائحة ووضع
كفه على أنفه .

ايزان مع ذلك لم يرى ما بداخل تلك الغرفة وتجمعوا كلهم عند حاشية الباب مما
حال دون رؤية ايزان ما كان بداخلها ،أنزل ايزان يده وأقترب أكثر بين التجمع
محاولاً أن يرى شيئاً وكان الجميع ينظرون بعيون عريضة ويمرقون بعضهم أحياناً
بنظرات جانبية... هو كان بجوار ميراي على شماله وأوليفر على يمينه ولكنهما
كانا أقرب من التجمعات منه ، ( ميراي ! .. من هو رودجر ؟ ) سأل ايزان بنبرة
هادئة بينما كان يشعر ببعض الارتباك ولكن ميراي كانت تنظر للغرفة مشغولة
بالجلل الموجود داخلها .

ايزان تنهّد وانتظر حتى تدخل هذه التجمعات الغرفة ،وبعد دقيقة سمع صوت رينيه
( يمكنكم الدخول الآن ) .. تحرك الجميع للدخول للغرفة مما جعل ايزان يشعر
ببعض الفضول لمعرفة من كان بداخل الغرفة .. حين دخلوا الغرفة كان أول
الداخلين فيليب وورائه المغاوير وبعدها المعالجين .. ايزان كان آخر من دخل
الغرفة لذلك تبع سيفا الذي كان ماقبل الأخير ووقف خلفه،الغرفة كانت صغيرة
للغاية بحيث بالكاد تسعهم يوجد بها أبخرة بكل مكان وبعض الصحون التي بها
مواد مختلفة الألوان بينما يوجد أكياس دماء بها أنابيب وحاملٌ للمغذي ...
حين نظر ايزان لما يعمله رينيه وجد تابوتاً قديماً أمام رينيه ويجلس بداخله
شخص وكأنه كان نائماً به ... ايزان بدأ يشعر بالخوف منه ،كما أنه لم يرى وجه
الرجل بعد لأن ايزان يقف خلفه ... رينيه ظل يربت على ظهر الرجل بضربات
خفيفة وسريعة يحاول أن ينعشه وايزان كان ينظر باستغراب لأفعاله .

رودجر حرك رأسه إلى اليمين قليلاً وايزان استطاع رؤية نصف وجهه أخيراً ولكن
حين ركز بملامحه لاحظ بأن الرجل بادٍ عليه وكأنه يحاول استيعاب ما حوله
،وكأنه شخص كان نائماً يعيش بعالم أحلامه ليستيقظ بعالم غريب آخر .. الرجل
كان يتحرك بصورة بطيئة وكأنه كان مخدراً وحين حدق ايزان بعيونه الناعسة تلك
بدى له وكأنها رمادية .


توقف رينيه عن ربت الرجل وتراجع عنه وابتعد كي يسمح له بأن يستوعب بأنه نهض
من غيبوبة دامت أربعمائة عام ! .. ظل الرجل ينظر باستغراب قليلاً في الوجوه
ولكنه لم ينظر بعد خلفه عند ايزان وسيفا وميراي .. ( أين أنا ؟ ) هذا ما
قاله الرجل أخيراً بعد صمت بصوت ضعيف وبالكاد يسمع ،هو بدى وكأنه مخدر تماماً
ولكنه بدأ يستوعب ما حوله ببطء .

( أنت بالقلعة سيدي ) تكلم رينيه بنبرة هادئة كما كان الجميع ينظرون لبعضهم
البعض ... الرجل ظل يحدق بالمكان قليلاً ومن ثم تنهّد ليسمع الجميع بعدها صوت
تنحنح فيليب لأن الملك قد كان عند عتبة الباب الآن ... التفت الجميع خلفهم
وخرجوا من الغرفة .

الملك تقدم بخطوات بطيئة لداخل الغرفة ووقف أمام الرجل الذي يجلس بالتابوت
وقد كان يحني رأسه وينظر للرجل من تحت خوذته الفولاذية .. ( أبي ؟ ) تمتم
الرجل بينما كان ينظر للأعلى على الملك وعلى وجهه علامات الاستغراب .. مد
الملك يده للرجل وكذلك فعل الرجل لينهضه الملك من جلوسه ويقف الرجل على
قدميه بصعوبة .

الرجل كان واضحاً شكله لايزان الآن ... بدى وكأنه بأواخر العشرينات من عمره
أو ربما عمره ثلاثون ولكن وجهه بدى ذابلاً قليلاً وشعره أسود طويل ... وضع
الرجل يده على كتف والده الملك كي يمسك توازنه وكان الملك يمسكه جيداً كي
يخرج من التابوت .. خرج الرجل أخيراً من التابوت وقد كانت نظرته مخيفة بعض
الشيء .. أبعد الرجل يده عن والده ونظر بالجميع أمامه وحين رأى ايزان توقف
نظره عليه واصبح يحدق به جيداً ... ايزان بدى على وجهه التوتر والخوف وما
كان منه إلا الإمساك بقميص من بجواره اياً كان ليشعر ببعض الاطمئنان لذلك مد
يده ببطء وأمسك بقميص سيفا محاولاً تجنب النظر بذاك الرجل الذي يحدق عليه .

( بني .. رودجر لا تتصور كم أنا سعيد لاستيقاظك ) تمتم الملك بينما أمسك
بكتفي رودجر .. رودجر نظر إليه ليردف الملك قائلاً .. ( لقد نجح مصلك أخيراً
يا رينيه أهنئك دائماً تبهرنا ) نظر رودجر لرينيه وابتسم رينيه بينما انحنى
قليلاً للملك وابنه .. ( هذا واجبي سيدي الملك ) .

" ذاك الرجل ابن الملك ؟ " فكر ايزان بنفسه مستغرباً لم كان ابن الملك بداخل
ذاك التابوت .. ( هيا تعال كي نأخذك لغرفتك ) تمتم الملك بينما تحرك بابنه
متجهاً نحو غرفته .

بعد مغادرة الملك الجميع ظلوا يتهامسون ويتناقشون عن استيقاظ رودجر ابن
الملك بعد كل هذه السنين وقد كان رينيه سعيداً فعلاً اذ أنه عمل على المصل
سنوات طويلة وقد أتى بنتيجة بعد كل تلك السنون .

ايزان كان يحدق بهم وهم يتحادثون ولم يستطع التكلم إلا مع سيفا الذي يقف
بجانبه ولا يتحدث مع أحد .. ( سيفا .. ما قصة هذا الرجل ؟ ) سأل ايزان
بينما يحدق بسيفا الذي ينظر إليهم وهم يتحدثون دون أن ينظر لايزان .. ( هو
ابن الملك .. وقع بغيبوبة أثناء حرب حصلت من بعض الخونة بهذه القلعة .. مات
جميع ابناء الملك إلا هو ،سقط بغيبوبة بسبب ضربة قوية أتته من أحد أولائك
المتمردين الخونة ) تمتم سيفا بينما كان ينظر أحياناً بالسقف وأحياناً أخرى
بالغرفة .

ايزان اتسعت عيناه حين سمع كلام سيفا ونظر عند الأرض بينما يفكر بهل وقع
بغيبوبة كل تلك السنين موضوعاً بداخل هذا التابوت ؟ ... ( حسناً أظن بأنه
عليكم الذهاب لتجهيز أنفسكم للاحتفال ... لأن ابن الملك استيقظ أخيراً
وسيقام الاحتفال بجميع أرجاء المملكة ) تمتم فيليب ولي العهد السابق الآن
.. بينما تعلو وجهه ابتسامة صغيرة ،تفرق الجميع وايزان ذهب مع سيفا الذي
طلب منه أن ينزل معه للطابق السفلي .





~~~~~~~~~~~


الألعاب النارية تتطاير من القلعة صعوداً للسماء ،وأجواء البهجة بجميع أرجاء
القلعة وما حولها ،والاحتفال سيبدأ الليلة بعد استيقاظ رودجر مساء الأمس
،رودجر لم يخرج من غرفته إلى هذه الساعة بعد أن دخلها ليلة أمس .

( ايزان هيا تحرك ) نادى رينيه على ايزان الذي كان يرتدي ملابسه الجديدة
... خرج ايزان من غرفته واتجه إلى رينيه وميراي كي يأخذاه لمكان الحفل
وصعدا به للطابق العلوي .

الساعة الحادية عشر ليلاً ورودجر سيخرج بعد دقائق قليلة لسكان القلعة الذين
انتظروا استيقاظه ... ايزان كان يجلس مع ميراي ورينيه كالعادة بينما كانت
نظراته تتجول هنا وهناك بحثاً عن مصاص دمائه سيفا .

ظهر سيفا من بين الحضور وقد كان يتجه نحو طاولة ايزان بينما يحدق ببعض
الحضور الذين يكلمونه ويبتسم لهم .. حين وصل سيلفانوس للطاولة اختفت
ابتسامته وتأفف في ضجر من الكم الهائل للحضور الذين كانوا يتحدثون معه منذ
قليل .. ايزان نظر إليه ،كانت ملابسه سوداء كالعادة ... يرتدي معطفاً أسود
اللون أزراره مفتوحة وبنطال جينز أسود اللون بينما لا يرتدي ربطة العنق على
رقبته وشعره منسدل على وجهه كعادته ولم يقم برفعه اليوم ،ايزان ظل يحدق
بسيفا الذي جلس بجواره الآن وحين انتبه سيفا لذلك وقد كان ينظر بيديه ابتسم
ابتسامة جانبية ورفع رأسه ونظر بايزان .. ايزان احمرت وجنتاه ونظر أسفل
الطاولة بسرعة بينما كان يلعب بأصابعه في توتر .

ضحك سيفا بخفة من تصرف ايزان ... ايزان لم يتغير ابداً برغم مرور سنتين على
تواجده بهذا المكان وتعلمه لاستعمال السيف كان توجيهاً من سيفا نفسه ولكن مع
هذا استخدامه للسيف لن ينفع في القرن العشرين فأسلحة المملكة متطورة عما
تبدو لك حين تدخل إليها ،فحين تنظر للقلعة ولمساكن المملكة تقول بأن
أسلحتهم لا بد وأن تكون قديمة ولكنهم يملكون أحدث التقنيات وأحدث الأسلحة
وأقوى نظام أمني .

ظل الحضور دقائق حتى ظهر رودجر وقد كان يرتدي معطفاً رمادي داكن اللون يصل
طوله لركبتيه وشعره الآن قد قص ويصل إلى ما تحت كتفيه تعلو وجهه ابتسامة
جانبية مغرورة وماكرة ،قد كحّل عيناه بالأسود ،وقف الجالسون وانحنى الواقفون
تبجيلاً لابن الملك الذي عاد من عالم الأرواح إلى عالم الأجساد .

رودجر لا يزال يبتسم ابتسامته تلك بينا يتبختر في مشيته نحو والده الملك
الذي يقف وخلفه بعض التبع القريبين له بمن فيهم فيليب ولي العهد السابق ..
كان رودجر ينظر لوالده بابتسامته تلك ومن ثم رفع رأسه عالياً ينظر
للمتواجدين ... ( سادتي الحضور .. يشرفنا عودة ولي العهد الأول رودجر إدغار
بعد أن كان بغيبوبته لمئات السنين .. كم كنا ننتظر هذه اللحظة كي يقر ابن
ملكنا عين الملك بعودته ويزيل الحزن والأسى وخيبة الأمل التي حصلت بتلك
النكبة الملعونة بذاك اليوم .. ها نحن ذا نقف أمام ولي العهد وهو حي يرزق
رغم أنف الحاقدين ،فليحيى ملكنا وليحيى ابنه رودجر ) تكلم فيليب مخاطباً
الحضور مما جعل الحضور يهتفون ويصفقون لعودة ابن ملكهم إلى الحياة مجدداً .

تفرق الجميع بعد هذا ليذهب كل إلى طاولة عشائه وذهب رودجر لطاولة والده
الملك الكبيرة والطويلة... كان الملك على طرف الطاولة وبجواره كان ابنه
وعلى الطاولة الاقربون من الملك أي بعض من أحفاد أحفاد الملك وغيرهم ...
بينما أصر الملك على جلب المغاوير ومعالجيهم ليجلسوا على الطاولة معهم .

ايزان ذهب خلف سيفا وقد ظل يمسك بطرف كم قميص سيفا لأنه شعر ببعض التوتر من
ابن الملك كونه لا يعرفه ولأنه سيذهب هو وسيفا فقط لتلك الطاولة ورينيه
وميراي سيبقون بطاولتهم ،جلس ارسيلان وكلود وسيفا ومعالجيهم وكذلك كان معهم
سرجيوس ... رودجر كان ينظر بايزان طول الوقت بينما كان يبتسم ابتسامته
الجانبية التي تظهر انيابه .. ( ما الذي حصل بغيابي ؟ .. ومن ذاك ؟ ) سأل
رودجر مشيراً على ايزان بسؤاله الأخير .

( إنه معالج سيفا يا رودجر وذاك الذي يجلس بجواره هو سيفا ) تمتم الملك
لرودجر .. رودجر رفع حاجبيه للأعلى بتفاجؤ ورفع رأسه حين فهم الأمر وأومأ
ببطء بحسن .. ( هكذا اذاً ؟ .. وجده أخيراً .. يبدو بأني نمت طويلاً ) تكلم
رودجر ومن ثم نظر لوالده واطلق ضحكة خفيفية ساخراً ليردف بعدها ( تغير
سيلفانوس كثيراً ... وما اسمك يا صغير ؟ ) تكلم رودجر بينما يسأل ايزان عن
اسمه ويبتسم له بطريقة مثيرة ويحدق به من الاعلى للاسفل .. ( ا .. ايزان )
تمتم ايزان بصوت هادئ وخافت مما جعل رودجر لا يسمع شيئاً منه بسبب الفوضى
بالقاعة .

عقد رودجر حاجبيه ورفع كفه ووضعها خلف اذنه مشيراً لايزان بأنه لم يسمع .. (
ماذا لم اسمعك جيداً ؟ ) سأل رودجر ايزان ... ( اسمي هو ايزان ) تكلم ايزان
بصوت عال حتى يستطيع رودجر سماعه ... رودجر انزل يده ببطء وهز رأسه بينما
يرفع حاجبيه وكأن الاسم اعجبه .. بدأ الجميع بالأكل ورودجر لم تفارق عينيه
ايزان ،حتى حين ينظر ايزان غليه عله يبعد نظره يستمر رودجر بالتحديق به
وتلتقي أعينهم كلما رفع ايزان رأسه ونظر إليه .

ايزان بدى متوتراً جداً خصوصاً وأنه كلما نظر لرودجر يبتسم له رودجر ... ظل
الجميع منشغلاً بأكله وايزان ورودجر كانا يتبادلان النظرات كل دقيقتين ...
حين نظر ايزان مجدداً لرودجر هو كان لا يزال يحدق به ولكنه اقترب من والده
وهمس بشيء له وكذلك فعل والده ومن ثم عادوا لتناول الطعام ورودجر ينظر
بعيني ايزان .

ايزان ضغط شفتيه ببعضهما في ارتباك بينما لم يكمل أكله ... بعد انتهائهم من
العشاء كان الجميع يدردشون ويضحكون لينهض رودجر من مكانه متجهاً لمنصة القاعة .

الجميع نظروا إليه وسكتوا كما عم الصمت القاعة ... ( سعيد بأني عدت لأرى
القلعة مجدداً .. وارى المخلصين من مغاويرنا وقد التحموا أخيراً ) تكلم رودجر
بينما يبتسم للحاضرين .. تقدم المغاوير نحوه وانحنوا له بينما هو على المنصة .

( سعيد بأن المعالج الأخير قد ظهر .. واسمه ايزان أيضاً تعال ايزان ) مد
رودجر يده لايزان بينما يبتسم ابتسامة جانبية .. ايزان اتسعت عيناه ونظر
لرينيه لوهلة ورينيه أومأ له بأن يذهب بسرعة إليه .

نهض ايزان ببطء وبتوتر واتجه إليه بخطوات بطيئة مرتبكة وحين وصل إليه ظل
يحدق بالأرض .. وضع رودجر ذراعه على كتف ايزان الاصغر منه ووضعه بجانبه ...
( لقد أعجبني فعلاً .. إنه فتى رائع وجميل ايضاً ) تمتم رودجر بينما كان يحدق
بايزان بجانبه وايزان لا يزال ينظر لقدميه بارتباك .

شعر ايزان فجأة باصبع رودجر السبابة تحت فكه لكي يرفع رأس ايزان للأعلى
ويجبره على النظر إليه .. اضطر ايزان للنظر لرودجر الآن وتلاقت ابصارهم
بينما يبتسم رودجر ابتسامته الجانبية .. ( وليس أي شخص يعجبني بصراحة )
تمتم رودجر ومن ثم اقترب من وجه ايزان ووضع شفته على شفته وقبّله ... ايزان
اتسعت عيناه من الصدمة وشعر بأن قلبه كاد أن يتوقف من فعل رودجر هذا ..
وتراجع رودجر عنه بعد ثوان قليلة وحدق بعينيه العريضتين جيداً .. ايزان كان
يحدق برودجر بذعر .. هذه كانت قبلته الأولى وقد سرقت منه بهذه الطريقة !
... ايزان شعر بضيق في صدره كما أنه اشتهى أن يبكي فعلاً أو أن يمسح شفته من
اثر شفتي رودجر ولكنه لن يستطيع فهو ابن الملك واذا فعل هذا خاف أن يقطع رأسه .

ايزان نظر بعيداً نحو رينيه وميراي وبريجيت عل أحدهم يفسر له هذا ولكنه لم
يجد سوى وجوه صامتة ،نظر ايزان لسيفا الذي ينحني لرودجر بالاسفل ليجد بأنه
لم ينظر إليهم حتى بل كان ينحني باحترام وتقدير وكأنه راض عن هذا الشيء ! .

ايزان شعر بالضيق بصدره قليلاً وببعض الخوف من هذا الرجل .. ( أريد أخذه معي
لغرفتي .. آمل أن لا يمانع أحد بذلك ) تمتم رودجر ولا أحد تكلم من الحضور
بينما الملك يحدق بابنه من تحت خوذته .. حين لم يجد رودجر رداً نزل بايزان
اسفل المنصة بينما ذراعه لا تزال على كتفيه ... نزل ايزان معه ببطء ولا
تزال تعلو وجهه الصدمة وبطريقه نظر لسيفا الذي ينحني بالاسفل علّه يوقف هذا
ولكنهم عبروا المكان متجهين لباب القلعة وتحديداً لغرفة رودجر هو وايزان
وحدهما ! .

" صدمة قبلة ايزان الاولى انسرقت هههههههه"




.
.
.
.


يتبع




*اي سؤال فيكون تبعتوو ع حساب الاسك تبعي


*كمين الرواية مش مترجمة ولا انا كاتبتهاا 

الرواية ((منقولة))للكاتبة ghazell 

بالنسبة للردود جميلة \ شكرا ع التنزيل ما اعتبرها رد مع هيك يسلموو *^*



تنبيه : المرجوا عدم نسخ الموضوع بدون ذكر مصدره المرفق بالرابط المباشر للموضوع الأصلي وإسم المدونة وشكرا
Facebook
Google
Twitter
0

0 التعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون