الفصل الثاني والعشرون من رواية لا تقبلني (Don’t kiss me)








سلام مينا كيف الحال ان شاء الله بخير  ؟

البارت الثاني و العشرون من رواية (لا تقبلي) 

معلومات ع الرواية

الاسم بالعربي :: لا تقبلني 
الاسم بالانجليزي :: Don’t kiss me 
التصنيف :: مصاص دماء \ياوي\ غموض\ اكشن\ حب
 الفئة العمرية :: +18



بداية الفصل 
  

*( رحلة في الغابة! )*






هي الساعة الثامنة إلا خمس دقائق وايزان ورودجر لا زالوا بالسيارة ..
الطريق حين خرجوا من القلعة كانت بدايتها تراب ومستوية وبعدها دخلوا ببعض
الطرق المعبدة في المملكة ورأى ايزان البيوت وبعض المحلات الموجودة في
المملكة والخاصة بمصاصي الدماء المتحولين ،كان بعضها كبير وبعضها الآخر
متواضع وآخر صغير وقديم ،ايزان كان يعقد ذراعيه ويضع رأسه على زجاج النافذة
بينما يراقب البيوت التي تمر بسرعة أمامه مع أن السيارة تمشي ببطء وقد كانت
مريحة بحيث ايزان لم يشعر بها وهي تتحرك بل سمع صوت تحركها الهادئ فقط ..
كانت السيارة باردة بعض الشيء ومعطرة من الداخل ومقاعدها ذات لون قمحي
ولوحة السائق الأمامية بما فيها العدادات كان لونها بني ذو طابع خشبي ..
بدأت حركة السيارة تبطئ إلى أن شعر ايزان بتوقفها ،ابعد ايزان رأسه عن
النافذة وحدق ناحية السائق وزجاج السيارة الأمامي ،السائق فتح بابه وهم
توقفوا عند طريق ترابي على جانبه الايسر اشجار كثيرة والجانب الأيمن بعض
الشجر ونهايته صخور .. كان هناك مجموعة من الجنود أمامهم يرتدون نفس الزي
وبيدهم بعض الأسلحة كما أن بعضهم كان يضع خوذات على وجهه لا تظهر سوى
العينين وقد تقدموا نحو السيارة حين توقفت .

نزل السائق من السيارة وتوجه لهم ومن ثم سمع ايزان صوت فتح باب رودجر ،ابعد
ايزان نظره عن الجنود ونظر لجانبه حيث رودجر .. كان رودجر يمسك بمقبض الباب
بينما ينظر إليه ويبتسم .. ( هيا .. فلننزل ) تمتم رودجر بينما ينتظر ايزان
للنزول ومن ثم فتح بابه على مصراعيه .. ايزان أبعد جسده عن بابه الذي كان
يتكئ عليه ومن ثم أمسك مقبض الباب وفتحه .. فتح ايزان بابه ونزل من مقعده
خارج السيارة ومن ثم انتظر إلى أن يخرج رودجر .. خرج رودجر من السيارة أيضاً
وأغلق بابه وكذلك فعل ايزان بعده بهدوء .

ذهب رودجر ناحية الجنود حيث يتحدثون مع سائق السيارة وتحرك ايزان أيضاً ولحق
به ،كان عدد الجنود سبعة... حين وصلا حيث الجنود توقفا هناك وايزان ظل ينظر
في الأرض بينما يعقد أصابع يديه ببعضها ويهز ركبته اليمنى ... نور الصباح
كان يضيء الغابة بينما الشمس بدأت تظهر وتضيء أجزاء من الغابة ،نسيم الصباح
يمكنك أن تشعر به يداعب خصلات شعرك ويداعب وجهك كما كان الجو برودته منعشة
وليست بمجمدة ،بينما يمكنك أن تشتم رائحة الغابة المختلطة برائحة التراب مع
النباتات والأشجار ،أصوات العصافير كانت مسموعة على الأشجار فوق رأسك
وبعيداً ايضاً .... كان ايزان يسمع حديث رودجر والسائق مع الجنود عن الطرق
الغير آمنة في الغابة وأيها أسهل في المشي وأيها يملك مناظر جميلة أكثر
واستمر حديثهم عن مفقودين وأشياء لم يفهمها ،ولكن ايزان شعر بعيني شخص ما
منهم تراقبه .. ايزان رفع بصره للأعلى ببعض الارتباك في الجنود ليرى إن كان
يحدق به أحدهم لتقع عيناه على عيني أحدهم في الخلف يرتدي خوذة ذو عيون
حمراء مكتحلة وحين نظر إليه ايزان ابعد نظره سريعاً ونظر في رودجر ،ايزان
اتسعت عيناه لأنه بالتأكيد عرف من ذاك الشخص ،نعم هو سيفا ولكنه صدم لأنه
رآه بينهم ،وفكر لم سيفا يرتدي تلك الخوذة ولم ابعد نظره حين نظر ايزان
اليه ،هل يريد أن لا يراه مثلاً ؟ .. جميع التوقعات دارت بذهن ايزان في تلك
اللحظة بينما لا يزال يحدق بسيفا في شرود ورودجر والجنود مشغولون بالحديث
،حتى سيلفانو لم يبادله النظر بل تصرف وكأن ايزان غير موجود أو هو شخص لا
يعرفه ،ايزان كان يبتسم لرؤية سيفا ابتسامة صغيرة مع أن مشاعره مختلطة بين
الحزن والسعادة بتلك اللحظة .


سيفا كان يمسك بسلاح بيده هو ومجموعة أخرى من الجنود وظل ايزان يحدق به
متجاهلاً من كانوا معه .. ( و الطريق عند الشمال الشرقي آمن .. أظن بأننا
سنوصلكم منها ) تمتم أحد الجنود في الخلف وقد كان صوته مألوفاً لذلك نظر
ايزان إليه مبعداً نظره عن مصاص دمائه ... الرجل الذي تكلم كان يرتدي خوذة
أيضاً بينما هز رأسه وأشار بسلاحه لرودجر والسائق بأن يحركوا سيارتهم ويتبعوهم .

رودجر ابتسم ابتسامة جانبية مغرورة وأومأ لهم بحسن بينما التفت للخلف كي
يعود للسيارة .. ( هيا ايزان هناك مكان جيد سنذهب إليه ) تمتم رودجر بينما
أمسك بذراع ايزان ولفه كي يعودا للسيارة .. ايزان كان ينظر لرودجر للحظات
ومن ثم أدار رأسه للخلف بينما كان رودجر يقوده للسيارة لينظر إلى أين يذهب
الجنود .. كان الجنود خلفه قد دخلوا بين الاشجار في الجهة اليسرى المملوءة
بالأشجار .. ولم يعد ايزان يلحظهم حتى سمع صوت فتح باب السيارة .. ايزان
أعاد رأسه ونظر للسيارة بينما كان رودجر قد فتح الباب له يمسك بذراع ايزان
ليدخله إلى الداخل .. ( هيا اركب ) تكلم رودجر بينما جر ذراع ايزان للباب
حتى يركب .. ايزان عبس قليلاً وأومأ لرودجر بحسناً ومن ثم دخل السيارة بكره
وأغلق بابها وأراح ظهره على مسند مقعده .. ايزان كان يجلس في مقعد رودجر
السابق بينما رودجر ذهب للمقعد الآخر .. ايزان عقد ذراعيه في ضجر من حالته
الآن بينما كان يحدق في زجاج السيارة الأمامي ليرى ماذا حصل مع الجنود ..
في لحظات حين كان رودجر داخل السيارة وأغلق بابه ظهرت سيارة أمام سيارتهم
من بين الاشجار وقد كانت رمادية اللون مصفحة تبدو لايزان وكأنها سيارة
مخصصة للجيش ... السائق قد كان بداخل السيارة وحين لفت سيارة الجنود على
طول الطريق تبعتها سيارة ثانية ،حينها تحركت سيارة السائق وتبعتهما بحيث
أصبحت سيارتهم في المؤخرة .. ايزان ظل يراقب الاشجار من النافذة بينما يعقد
ذراعيه ويعبس وجهه .. كان يتكئ على مسند مقعده ويشعر بأنه يريد فقط فتح
الباب والقفز من السيارة أو كسر زجاجها والقفز من النافذة .. ولكن ايزان
يعرف بأنه لن يستطيع فعل هذا أبداً ،ابتسم ايزان ابتسامة جانبية وزفر ضحكة
ساخرة من نفسه على ضعفه وقلة حيلته ،وكيف أصبح عبداً لهذا وذاك من هؤلاء
الوحوش .

مرّت نصف ساعة وسياراتهم تمشي في الطرق الترابية الغير معبدة في الغابة ..
إلى أن توقفت أول سيارة في الأمام ومن ثم توقفت تبعاً لها السيارتان في
الخلف ... سمع ايزان صوت صفق أبواب السيارتان أمامهم مما يشير على نزولهم
منها .. رودجر فتح بابه ونظر في ايزان .. ( هيا انزل يا صغير ) تكلم رودجر
بنبرة هادئة ومن ثم نزل من السيارة ليفتح ايزان بعدها بابه ويخرج قدماه من
السيارة وينزل منها .. اغلق ايزان باب السيارة بيده اليمنى ونظر أمامه على
السيارتان أمامه ليسمع بعدها صوت رودجر ناديه ( ايزان تعال هنا ) نظر ايزان
في الجانب الآخر من السيارة من خلال زجاج بابه ورأى رودجر يبتعد عن السيارة
بينما يذهب تجاه الأشجار .. ايزان تحرك من مكانه وذهب من خلف سيارتهم ليتبع
رودجر من الناحية الأخرى .

ايزان لحق أثر رودجر وقد كان يراه وهو يبتعد متجهاً لمنطقة ما ،كان المكان
مملوءاً بالأشجار وقد كانت الطريق وعرة تملؤها الصخور والتربة الغير مستوية
،ومشى ايزان نزولاً لتلك المنطقة تبعاً لرودجر ،ايزان كان يشتم رائحة الأشجار
وقد كان يبتسم طول مشيه لأنه لا يمكنه أن يحلم بشيء أكثر من هذا ،المكان قد
أعجب ايزان وظلال الشجر كان يبعث الهدوء والسكينة في نفسه ،حين وصل ايزان
أخيراً للمكان الذي ذهب إليه رودجر .. كانت الطريق مستوية أخيراً والأشجار
بها قليلة ... بينما هناك آثار نار على بعض الأماكن .. تدل على أنه يجيء
لهذا المكان العديد من الأشخاص للتنزه .

ايزان لا زال يبتسم ابتسامته الصغيرة تلك بينما يحدق بالمكان ويستمتع بصوت
بعض العصافير البعيدة ينظر للأعلى ليرى السماء زرقاء باهتة وصافية بينما
الأشجار تتحرك أوراقها بخفة لتصدر حفيفاً يمكنك أن تسمعه بوضوح .. ايزان
تلاشت ابتسامته حين لمح طائرة بعيدة لونها أسود تحلق في السماء وبالكاد
يمكن رؤيتها ،لا يمكنك أن تسمع صوتها أبداً بينما كانت تبتعد عنهم متجهة
شرقاً .. ( طائرة استطلاع ) سمع ايزان فجأة صوت رودجر مما جعله ينزل رأسه
وينظر إليه وقد قطب حاجبيه في عدم فهم لكلام رودجر .. ابتسم رودجر ابتسامة
جانبية وانزل بصره للأسفل ( تلك الطائرة هي طائرة استطلاع .. هناك بعض
القلاقل بالمملكة حالياً لذلك سوف ترى العديد منها هذه الأيام ) تمتم رودجر
منهياً كلامه بينما كان يضع كلتا يديه في جيوب معطفه البني ومن ثم رفع بصره
في ايزان .. ايزان هز رأسه تفهماً ومن ثم تنهد وانزل رأسه ينظر للأرض
ولرجليه التي تلعب بالتربة .

رودجر حدق برجل ايزان للحظة ومن ثم نظر لوجه ايزان الذي لم يكن ينظر إليه
حتى ،رودجر تحرك من أمام ايزان وذهب للبحث عن شيء يجلسون عليه ... ظهر أحد
الجنود الذين يرتدون الخوذة وجاء لمكانهما بينما وضع سلاحه على أحد الصخور
الموجودة بالمكان .. تنهد الرجل .. ( اذاً هل كل شيء جيد وعلى ما يرام ؟ )
تكلم الرجل وايزان عرف الآن لمن هذا الصوت بعد أن قام الرجل بنزع خوذته ،هو
كان ارسيلان دون شك ،فهو أحد الكلفين بحراستهم لهذا اليوم .

ايزان تفاجئ بالبداية ولكنه توقع الأمر اساساً بم أن الصوت كان مألوفاً وبم
أن سيفا كان منهم ،رودجر هز رأسه لارسيلان بنعم بينما كان يجلس على إحدى
الصخور الكبيرة قليلاً وينفض يديه ،ايزان نظر لرودجر ومن ثم بارسيلان ،بينما
كان يفكر بسيلفانوس وهل كان ما رآه صحيحاً أم مجرد وهم لأنه لم يرى وجه
الجندي بالكامل .. نظر ايزان في خلف الأشجار التي جاء منها ارسيلان ورأى
الجنود هناك يقومون بتنزيل بعض الأشياء من سيارتهم من بعيد .

ارسيلان ابتسم ابتسامة صغيرة بينما كان يعدل خوذته بيده .. ( نعم سيلفانو
معهم ) تمتم ارسيلان بينما راقب نظرات ايزان تلك على الجنود ويبتسم ابتسامة
صغيرة لعوبة كما لا يزال يقوم بعمله .. ايزان نظر لارسيلان واتسعت عيناه
حين علم بأنه قد ضبطه ينظر إليهم وهز رأسه بحسن وابعد نظره بعيداً بتوتر
وكأنه فضح أمره .

( يا صغير تعال واجلس هنا ) سمع ايزان صوت رودجر الذي كان يربت بيده على
جانبه مشيراً لايزان بالجلوس بجواره على تلك الصخرة الغير مستوية .. ايزان
حرك شفاهه قليلاً وأومأ له بحسن وتوجه إليه .

جلس ايزان بجوار رودجر على الصخر وفور جلوسه رفع رودجر ذراعه ولفها على كتف
ايزان وقربه منه بينما كان يحدق به كالعادة ومن ثم نظر بعيداً عند الجنود ..
ايزان عبس قليلاً فهو أولاً متضايق من طريقة جلوسه هذه على الصخر فقد شعر
ببعض الألم من تحته بسببها ،ثانياً أنه بقربٍ من صدر رودجر ويشتم رائحة
البخور المعهودة عليه ،دوماً كان يشعر ايزان بالخوف من قرب رودجر هذا بالرغم
من أنه مر أكثر من شهر على حالته هذه إلى أنه لا يزال يترصد تحركات رودجر
خوفاً من أن يغتصب أو يفعل له شيئاً .

( املئه لي بالغاز ) سمع ايزان صوتاً غليظاً مكتوماً تحت الخوذة وقد عرف ايزان
لمن هذا الصوت ،مما جعله ينظر سريعاً يساره ناحية الصوت .. كان سيفا يقف
هناك بينما لا يزال يرتدي خوذته ويفتح سلاحه الناري لارسيلان ويذخّره بالغاز
.. هذا السلاح يستخدم في حالات نادرة لقرب العدو لحرقه سريعاً بعد أن ينفث
السلاح مع النار قليلاً من البنزين ،ظل ايزان ينظر للسلاح ويسمع صوت
الانبوبة التي تقوم بتعبئة السلاح واشتم رائحة الغاز بالجو .. ( يكفي هذا )
تمتم ارسيلان .. ( ماذا ؟ .. بالله عليك أنت عبأتها بالكامل ) تكلم سيفا
بصوت عال قليلاً .

هز ارسيلان رأسه للجانبين بينما اغمض عينيه لثوان وابعد انبوب الغاز .. (
قلت يكفي سيلفانو أنت تعلم بأنك لن تحتاج الأسلحة كثيراً ) تمتم ارسيلان
بينما أعاد الانبوب على العبوة وذهب متجهاً للحقيبة لإعادتها .. تنهد سيفا
وابتعد متجهاً لحقيبته ووضع سلاحه بجوارها .. ومن ثم تقدم نحو رودجر وايزان
.. ايزان لا شعورياً وبدون ارادة ابتسم وطفر قلبه حين تقدم مصاص دمائه
نحوهما ،بينما كان لا يزال تحت ذراع رودجر .

سيفا كان ينظر في ارسيلان حين تقدم إليهما ومن ثم نظر إليهما حين توقف
أمامهما .. ( هل أعجبكما المكان ؟ ) سأل سيفا بهدوء بينما كانت عيناه تحدق
بهما .. رودجر ابتسم ابتسامة صغيرة وأومأ له بنعم دون أي مبالاة أو أي كلمة
... رفع سيفا يديه للأعلى نحو الخوذة وأمسك بها وأبعدها عن رأسه ... هز
سيفا رأسه للجانبين بقوة حتى يتحرر شعره بينما كان يحدق بالأسفل على الخوذة
ويعدلها كي يعيدها مع أغراضه .. ايزان ضغط شفتيه ببعضهما في توتر بينما كان
يراقب عينا مصاص دمائه وشعره وزيه العسكري ،يداه التي تعدل الخوذة كان
عليهما قفازان ذو النصف اصبع بحيث تظهر مخالبه تلك ... ايزان لم يعرف لم
قلبه يخفق أحياناً كلما يرى مصاص دمائه ،ايزان شعر بالخوف من نفسه فعلاً بسبب
هذه المشاعر الغريبة التي لم يشعر بها سابقاً لشخص ما ،هو لم يعرف أهو الخوف
أم القلق أم الكره أم الحب .. ايزان رجح كل الاحتمالات وخاف أن يكون الرابع
صحيحاً ،فهو ليس مستعداً لألم جديد في حياته ،بعد أن تدمرت أحلامه من قبل
السيد رودجر كما أنه لا يريد أن يظهرخوفه هذا أبداً كي لا يبدو عليه الضعف
أكثر من ذلك .

بعد أن انتهى سيفا من عمل خوذته رماها من بعيد بجوار حقيبته ومن ثم نظر
بايزان .. ايزان بعد أن نظر حيث استقرت الخوذة نظر في سيفا ليراه يحدق به
.. ايزان اتسعت عيناه قليلاً وأدار نظره سريعاً لمكان آخر .. رودجر كان يراقب
تصرفات ايزان الغريبة تلك بينما يرفع كلتا حاجبيه على الولد الذي تحت ذراعه .

( سيفا تعال لنشرب هناك نهر قريب ) صرخ ارسيلان على سيفا ونظر سيفا سريعاً
إليه ومن ثم تحرك وترك رودجر وايزان .





عند بداية الغروب بينما لا تزال الشمس شبه ظاهرة على المملكة ،ايزان كان
بجوار رودجر طوال الوقت والذي لم ينفك عن تلمس ايزان كالعادة وتقبيله إما
على خده أو شفتيه وأحياناً يريد أن يتجاسر أكثر ولكن ايزان يتدبر الأمر بحجة
شيء آخر ،ايزان شعر بأن هذا اليوم فرصته للانتحار بم أنهم سيخيمون هنا ...
كان هو وقت الغروب وكان رودجر وارسيلان وسيفا يشربون النبيذ بينما يجلس
سيفا وارسيلان بعيداً قليلاً عن رودجر وايزان اللذان يجلسان مع بعضهما .. كان
سيفا يجلس على التراب كما يحب أن يفعل دائماً ويتحدث مع ارسيلان الذي يجلس
على الصخرة الصغيرة بينما بيدهما كأس النبيذ ... رودجر كان يشرب ايضاً بجوار
ايزان وايزان لم تعجبه رائحة النبيذ أبداً ولكنه ظل عابساً فقط دون أي كلمة
بينما رودجر يحدثه عن نفسه ويسأله أحياناً عن نفسه .. تأوه رودجر من الطعم
بعد أن شرب كمية كبيرة من النبيذ من كأسه دفعة واحدة ( آخ .. أعتقد ..
أفرطت بشرب هذا الشيء ) تلعثم رودجر بكلامه قليلاً وهز رأسه للجانبين بعد أن
كان يحدق بكأس نبيذه ... ايزان كان يحدق برودجر بصمت لينظر إليه رودجر
بعيون ناعسة قليلاً .. ايزان ابعد نظره عن رودجر في خجل وحاول ألا ينظر إليه
... ضحك رودجر بخفة ليردف قائلاً ( أتعرف ؟ ... سيلفانوس يحب تملك الأشياء
.. وهو شخص أناني منذ صغره ) تكلم رودجر بصوت هادئ ويبدو عليه وكأنه يتكلم
وهو بكامل وعيه وينتبه لم يقوله .

ايزان سكت وبعد لحظات نظر لمح في سيفا الذي يجلس على يساره وبمقربة منهم ..
سيفا كان يتحدث مع ارسيلان ويقطب حاجبيه بينما بيده اليسرى النبيذ ويتكئ
بيده الأخرى على التراب .. ايزان تنهد وعاد ينظر للأرض في التربة بينما بدأ
المكان يفقد نور الشمس الخفيف .. شعر ايزان فجأة بفم رودجر على خده وقد بدأ
بتقبيله ،ايزان حاول الابتعاد عنه ربما ينجو بم أنه سكر ولكن ظنه كان خاطئاً
فرودجر لن يغفل عن كل شيء حتى لو سكر فبالرغم من أنه يفقد القليل من وعيه
إلى أنه يشعر بم حوله ويعرف كيف يتصرف ... امسكت يد رودجر بذراع ايزان
لتجبره على البقاء وعدم التحرك .. ايزان عاد مكانه وبدأ تنفسه يضطرب وأصبح
وجهه عابساً بينما تمنى لو يستطيع ابعاد هذا الشخص أو اعطائه حتى منوماً كي
يتخلص منه .. ايزان كان يعاني من سكر رودجر ومن رائحة النبيذ على وجهه
بينما كان رودجر يعض خد ايزان نزولاً إلى رقبته .. اضطراب ايزان زاد أكثر
ليسمعا بعدها ضحكة مفاجئة من سيلفانو .. توقف رودجر ونظر في سيفا كما فعل
ايزان ذلك .. سيفا كان بيده النبيذ وغارقاً بضحكه بينما يحني ظهره من شدة
الضحك .. بدأ سيفا يتوقف عن الضحك قليلاً .. ( ما رأيكما .. أن ترحما
نفسيكما وتتزوجا خيراً لكما من هذا العذاب ) تمتم سيفا بين ضحكاته ومن ثم
رفع كأسه كي يشرب مجدداً ولكنه توقف وضحك مجدداً ،ارسيلان كانت عيونه عريضة
بينما كان يقهقه وربت بيده على ظهر سيفا .. ( اسكت سيفا .. أنت سكران )
تمتم ارسيلان بينما توقف عن قهقهته لأنه عرف بأن سيفا كان يتكلم عن رودجر
وارسيلان كان ببداية شربه مما يعني بأنه يعي ما يحصل حالياً .

سيفا توقف عن الضحك ورفع سبابته وهزها بلا ... ( لا .. صحيح أني أسكر
ارسيلان لكن صدقني أنا أعرف ما أقول جيداً ) تمتم سيفا بنبرة جادة بينما بدى
عليه وكأنه واع لم يقول .. سيفا يكون واع لم يفعله ويقوله حتى بعد شربه عكس
رودجر ويتذكر ما يفعله أحياناً بعد استعادته لوعيه بالرغم من أن الخمر تزيد
شهيته للدم أحياناً ... وقد قال هذا الكلام لأنه يعرف بأن رودجر لن يتذكره
أبداً بعد استيقاظه .

ايزان عبس ونظر بعيداً عن سيفا بغضب .. كما التزم الصمت ولم يرد أن يرد على
اهانات سيفا له ( فلنوقد النار لقد بدأ يحل الظلام ) تكلم ارسيلان ومن ثم
تنهد ونهض من على الصخرة متجهاً نحو بعض الحطب كي يقوم بإضرام النار فيه .

تثاءب رودجر فجأة ومن ثم نهض من جوار ايزان بترنح بينما بالكاد استطاع
امساك توازنه .. ايزان قام من مكانه سريعاً لمساعدة رودجر على الوقوف وأمسك
بذراعه محاولاً أن لا يجعله يسقط .. رفع رودجر كفه عالياً بينما كان يغمض
عينيه بتكاسل .. ( لا عليك .. ابتعد عني أيها الصبي سأذهب وحدي .. لسريري )
تكلم رودجر بخمول ومن ثم ترنح متجهاً لخيمة ارسيلان وبعض الجنود .. ركض
ارسيلان بعد أن أضرم النار بالحطب متجهاً لرودجر وأمسك بذراعه .. ( سيد
رودجر تعال معي خيمتك ليست هنا ) تمتم ارسيلان بينما حاول أن يأخذ رودجر
لخيمته .. ايزان كان يراقبهما وهما يذهبان للخيمة ليسمع بعدها صوت قهقهة
سيفا خلفه .. التفت ايزان للنظر لسيفا بينما النار كانت تضيء المكان الآن
بعد أن بدأ الظلام يحل .. سيفا كان يشرب من كأسه بينما يبتسم دون أن يولي
أي اهتمام لنظرات ايزان تلك .

( ألن تذهب للنوم أنت أيضاً ؟ ) سأل ايزان بنبرة هادئة ولكنه كان عبوس ومقطب
الحاجبين .. سيفا توقف عن الشرب ورفع كلتا حاجبيه وبصره في ايزان من زاوية
عينيه بينما لا يزال الكأس بفمه .. انزل سيفا كأسه ببطء وحدق بايزان من
الأعلى للأسفل .. ( ولم تريد مني النوم ؟ ) سأل سيفا ومن ثم قطب حاجبيه هو
الآخر .. ايزان سكت قليلاً وبدى الارتباك واضحاً عليه ،لا يريد ايزان أن يكذب
على سيفا ولكنه لا يريد أن يخبره أبداً بأنه يريد الانتحار وإلا ستفشل خطته .

ايزان ظل صامتاً وابتلع ريقه ومن ثم عاد للجلوس على الصخرة بينما وضع مرفقيه
على ركبتيه وحدق بالتراب ... ( عاهر سمين ) تمتم سيفا بصوت منخفض ومن ثم
نهض من مكانه .. ايزان شعر بالألم حين سمع هذا الكلام من سيفا وقرر عدم
الرد عليه ،سيفا مر من جوار ايزان وتوقف عنده للحظات وسكب على رأسه باقي
النبيذ .. ايزان تراجع وانتفض حين فعل سيفا ذلك ومن حسن حظه أن الكمية كانت
قليلة بحيث لم يبلل سوى خصلات قليلة من شعره .. ايزان كان ينظر للأعلى في
سيفا بحقد بينما سيفا كان يرفع الكأس لتقطر بقايا النبيذ على الأرض ويبتسم
ابتسامة جانبية .

رمى سيفا الكأس على الأرض ومن ثم توجه ببطء لخيمته وتوقف قبل دخولها .. (
يجب عليك النوم وإلا سيأكلك الأسد المفترس ) تمتم سيفا بينما كان يمسك بطرف
الخيمة ويضحك ساخراً لأنه يعرف بأن ايزان يخاف ولكنه يجهل بأنه يريد أن
ينتحر فعلاً الآن .

سيفا دخل الخيمة كما ذهب ارسيلان للجلوس بجوار النار .. ( ألن تذهب للنوم
ايزان ؟ ) سأل ارسيلان بينما كان يضع المزيد من الحطب على النار .. ايزان
هز رأسه بلا وظل يراقب ارسيلان بينما ينتظره إلى أن يخلد للنوم .



بعد ساعات تقريباً استسلم ارسيلان وايزان للنوم .. ايزان نام بالخارج ولم
يرد الذهاب للنوم بجوار رودجر أبداً ،ايزان كان ينام على الفراش الذي اخرجه
من خيمة رودجر بينما كان يلتحف بغطائه وينام بسلام .

في هذه اللحظات سيفا خرج من خيمته ليرى إن كان ايزان نائماً ومن ثم خرج
متجهاً إليه ليتأكد بنفسه ... اقترب سيفا من وجه ايزان وتأكد أخيراً بأنه كان
نائماً .... حين تأكد سيفا بأن ايزان نائم فعلاً اقترب من وجهه وقبّل خده ببطء
،ايزان ابتسم ابتسامة صغيرة في نومه ،وحين شعر سيفا بذلك ابتعد ليرى ان كان
ايزان صاحياً ولكنه لم يكن .

( هل تفعل هذا دائماً ؟ ) سمع سيفا صوت ارسيلان خلفه ،مما جعله يلتفت وينظر
إليه بحاجبين معقودين ... ( ربما .. أخبرني بأنك لا تفعلها أيضاً مع معالجتك
) تمتم سيفا بنبرة ساخرة ومن ثم وقف من جوار ايزان حتى لا يوقظه .. ( نعم
افعل .. ولكن ليس وهي نائمة ) تكلم ارسيلان بهمس محاولاً ألا يجعل أحداً يسمع
حديثهم .

جلس سيفا بجوار ارسيلان وتنهد .. ( إلى متى ستصبح على هذا الحال معها ؟ )
تكلم سيفا بصوت منخفض .. ارسيلان سكت ومن ثم تنهد .. ( لا أعرف .. أنا خائف
فقط .. أن يعرف أحد بذلك ) تمتم ارسيلان .. سيفا نظر إليه للحظات ومن ثم
تمدد على فراشه وعاد للنوم .






~~~~~~~~~~~~~



صباح اليوم التالي بالقلعة .. الشمس ببداية طلوعها وقد استيقظ فيليب باكراً
في مكتبه بينما يجلس عليه ويشرب كوباً من الدم ... طرق باب الغرفة شخص ما ..
( ادخل ) تمتم فيليب ليفتح الباب ويدخل سيستو منه وبيده ورقتان .

سيستو اغلق الباب خلفه وتقدم نحو فيليب ورمى له الورقتين على المكتب ..
فيليب وضع كوبه على المكتب وعقد حاجبيه باستغراب بينما كان يحدق بالورقتين
ذات اللون الابيض المصفر لقدمها .. ( ما هذه ؟ ) سأل فيليب بينما حدق
بسيستو .. ( الأوراق التي سألت عنها .. أوراق محاكمة ريتشارد ) تكلم سيستو
بينما يحدق بفيليب .

مد فيليب يده للأوراق ورفعها وحدق بما كتب فيها ... عيون فيليب كانت تجوب
الكتابات وتدقق بها جيداً ...


*" محاكمة رقم ( 35 ) لتاريخ 1629-11-23*

*وعليه تم الاقرار أن ريتشارد ماكسيميليان " المنزوع النسب " يعتبر مذنباً
بخيانته للمملكة وللملك الأول *

*إدغار وتم الحكم عليه بالإعدام تحت مقصلة الحكم ....*



*منفذ الحكم : سيلفانوس موريس ديكوان "*


( اذاً سيفا هو من كان مكلفاً وقتها بتنفيذ الحكم ؟ ) سأل فيليب بدهشة بينما
يحدق بالورقة .. سيستو هز رأسه للجانبين بينما يعقد ذراعيه ومن ثم أشار
برأسه على الورقة الثانية .. ( اقرأ الورقة الثانية ) تمتم سيستو .

نظر فيليب لسيستو وابعد الورقة التي كانت بيده ووضعها على المكتب ومن ثم
رفع الثانية وحدق بها لتتسع عيناه .. ( ماذا ؟ ومنذ متى وجدتم هذه الأوراق
؟ ) سأل فيليب بينما يحدق بالورقة .. تنهد سيستو ( منذ عدة أشهر بعد بحث
طويل في خزانة المملكة بين أوراق المحاكمات القديمة ) تمتم سيستو .

فيليب ظل يحدق بالورقة بينما كان يفكر بما يقرأه جيداً .....



*" قرار من الملك بتغيير طريقة الحكم ومنفذه بتاريخ 1629-11-25*



*يتم تنفيذ حكم الإعدام على المزمع تذنيبه ريتشارد " منزوع النسب " خارج
أسوار القلعة وتنفى جثته خارج *

*المملكة في العراء وذلك بتبديل منفذ الحكم سابقاً المدعو : سيلفانوس موريس
ديكوان ،بالمدعو : فولينتي روبرتس ثاديوس .*


*الملك الأول : إدغار "*


( هم سيعودون اليوم صحيح ؟ ) سأل فيليب مشيراً على رودجر وايزان وسيفا
بكلامه وأومأ له سيستو بنعم ... ليسمعوا بعدها صوتاً بالخارج .. ( طائرات
الاستطلاع هبطت ) تمتم سيستو وهز فيليب رأسه بأجل بينما لا يزال يحدق
بالورقة وسيستو يراقبه بحاجبين مرفوعين .



.
.
.
.


يتبع




*اي سؤال فيكون تبعتوو ع حساب الاسك تبعي


*كمين الرواية مش مترجمة ولا انا كاتبتهاا 

الرواية ((منقولة))للكاتبة ghazell 

بالنسبة للردود جميلة \ شكرا ع التنزيل ما اعتبرها رد مع هيك يسلموو *^*



تنبيه : المرجوا عدم نسخ الموضوع بدون ذكر مصدره المرفق بالرابط المباشر للموضوع الأصلي وإسم المدونة وشكرا
Facebook
Google
Twitter
0

0 التعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون